eleman sch

منتدى مدرسة الايمان الخاصة بالعامرية ترحب بكم وتدعوكم للتسجيل معنا


    قصص قصيره وعجلت اليك ربى لترضى

    شاطر
    avatar
    amany
    عضو مميز

    عدد المساهمات : 105
    نقاط : 119
    تاريخ التسجيل : 21/06/2010
    العمر : 23

    قصص قصيره وعجلت اليك ربى لترضى

    مُساهمة من طرف amany في الثلاثاء سبتمبر 14, 2010 11:58 am

    بقلم رائد الكيلانى


    [/center] *** توطئه****


    كنا شبابا فظاظا ، قساة القلوب نجوب شوارع عمان بلا هدف ولا عنوان . وكان عقوق الوالديين من روتيين حياتنا. اما المال والسيارات وقصص الغرام فكانت شغلنا الشاغل نتنافس فيه تنافسا محموما مجنونا ، وقد اتخذنا الله ورسوله والاسلام وراءنا ظهريا، ونبذناانتماءنالاسلامنا وامتنا وحتى لعائلاتنا فصارت اخلاقنا واحوالنا اسوء من اخلاق واحوال الكفار واكثرمجونا من الغربيين .

    ولكن شاء الله الا نضييع نهائيا ، فلقد تهيات الاسباب ووجدنا انفسنا نتعلق بلمساجد بعد التعلق بلدنيا .وكان لكل منا قصه وظروف اوصلته بحمد الله لرحاب المسجد ،وسياتى ذلك فى حينه .

    ومما لا شك فييه ان الله ابدلنا احوالا خيرا من احوالنا واصدقاء خيرا من اصدقاءنا ،وسعاده فى القلب لا تاتى من كل متع الدنيا .وبعد فتره صار لنا فى هذه المساجد والمجتمعات ذكريات جمييله جدا لا يجوز ان تمر بدون تسجييل ،وخشيت ان تمر الايام ولا يسجل هذه الذكريات احد ،وتذهب بهبوب رياح الزمان العاتيه ، فقررت ان اكتبها ، ولو شيئا يسيرا لعل شابا مسلما مهتديا يجد فيها منفعه وفائده ،فيحصل المراد والاجر من الله .

    فيا اصدقاء شبيبتى ممن لا يزالون مقيمين فى عمان ،اذا مررتم بضاحية الرشييد فعرجوا على مسجد السلام ، واذكروا ليالى جميه احياها شباب كالورود بالذكر والقرءان والصلاة ، فانتقلوا قريبا من الملائكه . وعرجواعلى ساحات مدارس الارقم ومدارس الاتحاد ،واذكروا صبيجه يوم الجمعه وتكبيرات جمييله كانت تطلق من الملاعب عند احراز الاهداف . واذكروا ضحكات شباب الاسلام، تخرج من شغاف القلوب لا تخالطها معصيه ولا كفر ولا مجون . اذكروا هؤلاء وادعوا لهم بالخيير ولمن جمعهم على خيير
    ، وتابعوا المسير لاعلاء كلمة الله فهى طرييق الى الجنه وعبيرها الخالد
    avatar
    amany
    عضو مميز

    عدد المساهمات : 105
    نقاط : 119
    تاريخ التسجيل : 21/06/2010
    العمر : 23

    رد: قصص قصيره وعجلت اليك ربى لترضى

    مُساهمة من طرف amany في الثلاثاء سبتمبر 14, 2010 11:24 pm

    *** قصة الهدايه*** [center]

    وتشمل : (بدايه الهدايه ، ليله الهدايه ،رحلة الهدايه ،يد الله تعمل فى الخفاء ،رحله صيفيه رائعه)

    كنت فى الخامسه عشر من العمر ،طالب مدرسة اعداديه فى عمان سنه 1984 ميلاديه ، وكان بيتنا جميعه بعيدا عن الديين الا اختى المتدينه،التى تكبرنى بست سنوات ،وقد لا تصدقنى اذا قلت لك :انه فى ذلك الوقت كان قد مضى ثلاث سنوات واختى فى محاولات مستمره جاهده لتحويلى من مراهق عنييد مشاغب محاط باصدقاء السوء يريد ان يعرف كل جديد فى عالم السنيما والاغانى ،بلا صلاه ولا صيام ولا اى شعور بلمسئوليه الى شاب مهذب محافظ على الصلاه والصيام، وقد دخلت القيم النبيله الى قلبه ،كانت عمليه مجهده وشاقه جدا

    فكانت تاره تبشرنى بالاجر والثواب من الله ،وتاره اخرى تحذرنى من جهنم وفجاة الموت .ولطالما حاولت اصطحابى لكى اتعرف على اخوان صديقاتها من المتدينين. وكانت محاولا تها دائما تبوء بلفشل ،الا انها كانت انسانه عظيمه ، فمع طول الفتره لم يتسلل الياس الى قلبها ابدا ،فقد كانت مؤمنه بدعوتها حقيقه .

    وكان افضل اسلوب اتبعته هو انها كانت تعطينى الروايات الاسلاميه فقد كنت مغرما بقراءة جييع الروايات وهذا امر حسن زرعته فيا امى . وانى لاذكر انها اعطتنى روايه تسمى (اصلاح ) تعرض قصه فتاه فى جو عائله غنيه فاسقه ، ولكنها التجئت الى الله عندما رات الهدايه فالجئها الله اليه وثبتها على ايمانها ولباسها المحتشم .

    وكانت ثمرة هذه الروايه _ جزى الله من كتبها خيرا _ عظيمه ولو لم تكن مباشرة . فقد وعى عقلى ان هناك ذاتا عظيمه اسمها الله ، وانا يلجىء ويجير من التجىء الييه.

    الا انى لم اصلى ولم اصوم ، لوم يتغير سلوكىحتى بعد قراءة تلك الروايه الى ان جاءت ليلة الهدايه
    avatar
    amany
    عضو مميز

    عدد المساهمات : 105
    نقاط : 119
    تاريخ التسجيل : 21/06/2010
    العمر : 23

    رد: قصص قصيره وعجلت اليك ربى لترضى

    مُساهمة من طرف amany في الخميس سبتمبر 16, 2010 4:24 am

    **** ليلة الهدايه ****


    كان ذلك الوقت فى العطله الصيفيه. زكان نهارى يبدا فى وقت متاخر جدا، حيث كنت اصحو متاخرا؛لانه لم يكن لدى ما افعله ، كنت اقتل الوقت طوال النهار بمشاهدة الافلام لساعات طويله، او فى اى شىء يصرف الملل حتى ولو كان النوم اكثر ،او بالتسكع فى الشارع. وكلك كان كل يوم ،حتى جاءت تلك الليله وقد اخلد اهل البييت الى النوم جميعا، ولكنى لم استطع ان انام ؛ فلقد نمت فى النهار كثيرا . وجلست اشاهد التلفزيون حتى انتهت القنوات من البث وتعدت الساعه الثانية عشر ليلا . واحسست بالوحده وجلست فى سريرى افكر.

    وتفكرت فى الحياه العابثه التى اعييش، وفى اصدقائى وما يدخلون على من اخلاق شيطانيه واغراض شهوانيه . ثم فكرت ماذا سيحل بى وبمستقبلى اذا استمر الحال هكذا . لابد اننى ساخسر كثيرا ؛ ساخسر تعليمى ،وساخسر مستقبلى ، وربما ساخسر عائلتى ايضا . وبدا صدرى يضيق ، ثم حاولت النوم فلم استطع ذلك . واستمرت دوامة التفكيير واحسست بخوف وقلق مدمجيين بلحزن ،ومدمجيين بانهاك جسمى وعقلى ، فلقد صارت الساعه الثانيه بعد منتص الليل، وصار جسمى بحاجه الى النوم وعقلى يرفضه.

    تمنيت ان يكون احد مستيقظ لاكلمه، فلم اجد احدا . ثم فكرت ان اوقظ ابى وامى ، ثم تذكرت انهما فى سهره عائليه خارج البييت ،فانزعجت ؛ لانى بحاجه ان اكلم احدا، فلم اجد . وصار الوقت سحرا ، قبيل اذان الفجر بساعه، ولم اكن اعلم لذلك الوقت اى خصوصيه .

    وفى تلك اللحظه جاءنى خاطر جمييل ، قد تذكرت الروايه التى اعطتنى اياها اختى ، وتذكرت الله ، وتذكرت ان تلك الفتاهقد التجئت البه فالجئها ، ومنحها الراحه والسكيينه . ففكرت ان اصلىفلقد حرصت مدرستى فى الصغر على تعليمى الوضوء والصلاة ولكنى فى البدايه لم افعل . ثم تذكرت الروايه مره ثانيه فقمت وتوضات وصلييت ركعتيين ، ثم دعوت الله ان يفرج عنى ما انا فيه وان يصلح من احوالى . وبعد ذلك احسست براحه وسكيينه فى قلبى ، هدات نفسى الى فراشى مطمئنا فنمت . والطرييف انى لجهلى نمت قبل ان اصلى الفجر .

    ولم افهم حقيقه ما جرى تلك الليله الا بعد سنوات وذلك بعد ان حصلت الزياده فى الهدايه اذ قرات قول الله تعالى ( الا ال لوط نجيناهم بسحر ) فعلمت ان النجاه مرتبطه بهذا الوقت المبارك ؛ وقت السحر الذى ينام فيه الناس ، ويقل فيه المصلون ، والذى ينظر الله فيها للعباد بعيين الرحمة والنجاه . نسال الله ان نكون من الناجيين فى الدنيا والاخره . وتلك ليله الهدايه ، ليله لن انساها ما حييت.

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء سبتمبر 25, 2018 2:40 pm