eleman sch

منتدى مدرسة الايمان الخاصة بالعامرية ترحب بكم وتدعوكم للتسجيل معنا


    يوميات شاب ملتزم

    شاطر
    avatar
    amany
    عضو مميز

    عدد المساهمات : 105
    نقاط : 119
    تاريخ التسجيل : 21/06/2010
    العمر : 23

    رد: يوميات شاب ملتزم

    مُساهمة من طرف amany في السبت يوليو 10, 2010 3:12 am

    الحلقة الثانية عشر

    عارف قصدك بس..مش قادر


    وبالفعل بدأت المرأه استكمال الحديث
    :
    رحت يابنى وأنا برتجف من الخوف وفتحت الباب لقيت صحابه شايلينه
    مغمى عليه لكن حالته كانت أسوء من المرة إللى فاتت
    رموه على الأرض وهربوا كأنهم همّا إللى قتلوه
    حاولت أسأل واحد منهم ، حاول يهرب
    لكنى مسكت إيده وشديت عليه
    وقلت
    :
    يابنى بالله عليك قول لى ماله ...... كنت ممكن أنتَ إللى تبقى مكانه دلوقتى

    فرد عليّه وياريته ما رد قال : أبقى مكانه .... ليه هو أنا غبى زيّه
    ... قلنا له متخدش جرعه زياده مفيش فايده فيه
    عايز ينسى كأنه أول واحد يحب .

    وزق إيدى ومشى.. وساعتها كان أهون عليّه أموت وماعش اللحظة دى

    قربت منه،
    كنت خايفة،
    خايفة من منظره،
    خايفه ليموت،
    خايفه عليه،

    قرّبت ...................
    وبدأت أفوقه بإيدى وأهزه يمكن يسمعنى
    وفعلا بدأ يفتح عينه وأول ما شافنى
    أتفزع فزعة خلعت قلبى وبدأ يصيح ويصرخ
    ويقول : مقدرش ، مقدرش ....... مقدرش

    قعد يرددها وبدأ صوتهميتسمعش
    سألته : متقدرش إيهيابنى
    قال لى : مقدرش .......... مقدرش أقابله

    - هومين

    قال : ر .... ب ....... ن ....... ا

    الله

    حاولت أفوقه تانى لكن المرة دى كان خلاص .............

    راودها البكاء فلم تستطع منعه
    رغم انه كان سهلٌ عليها منع صوتها من الخروج
    لوصف أصعب لحظات حياتها

    لم تستطع التحدث
    لكن
    فاجأهاعبد الرحمن بسؤال فقال : خلاص إيه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ماااااااااااات

    ورغم شدة السؤال على قلبها
    إلا أنها فاجأته بإجابتها
    فقالت
    :
    ياريته مات على كده كانت أهون عليه وعليّه
    لكن للأسف يابنى حاولت ...........

    ثم سكتت لتلتقط أنفاسها
    بعد أن أنهكها التعب

    فقال عبد الرحمن: حاولتى إيه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ إيه إللى حصل؟؟؟؟؟؟؟

    كل هذا ومعاذ صامت لا يتحرك لسانه من أثرِ ما يسمع


    فقالت
    : فى اللحظة دى حسيت إن دى آخرمرة هشوفه فيها

    حاولت أفوقه تانى .........

    قربت من أذنه وقلت : قول لا إله إلا الله


    حسيت إن دى آخر حاجة ممكن أعملها له


    كررتها عليه كتير إلا إنه لمّاسمعها


    فزع وارتجف وقاللى


    :


    أناعارف قصدك


    لكن مقدرش ......... مقدرش........ مق.... در ..... ش





    وما أن أغمضت عيناها وأخفت وجهها بين كفيها والتفتت عنهم

    علم معاذ أن ابنها فارق الحياة فى تلك اللحظة


    ما أشد خاتمته عليه وعليها





    لم يستطع التكلم أراد أن يتلو شئ من القرآن

    ذاك الذى طالما داوى به جراح قلبه


    فما كان منه إلا أن نكّس رأسه


    وتلا


    بسم الله الرحمن الرحيم


    " وَإِذَا مَسَّ الإِنسَانَ ضُرٌّ دَعَا رَبَّهُ مُنِيباً إِلَيْهِ ثُمَّ إِذَا خَوَّلَهُ نِعْمَةً


    مِّنْهُ نَسِيَ مَاكَانَ يَدْعُو إِلَيْهِ مِن قَبْلُ وَجَعَلَ لِلَّهِ أَندَاداً لِّيُضِلَّ عَن سَبِيلِهِ


    قُلْ تَمَتَّعْ بِكُفْرِكَ قَلِيلاً إِنَّكَ مِنْ أَصْحَابِ النَّارِ{8}


    أَمَّنْ هُوَ قَانِتٌ آنَاء اللَّيْلِ سَاجِداً وَقَائِماً يَحْذَرُ الآخِرَةَ وَيَرْجُو رَحْمَةَ رَبِّهِ


    قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لا يَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُأُوْلُوا الأَلْبَابِ{9}


    قُلْ يَا عِبَادِ الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا رَبَّكُمْ لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا فِي هَذِهِ الدُّنْيَا حَسَنَةٌ


    وَأَرْضُ اللَّهِ وَاسِعَةٌ إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُم بِغَيْرِ حِسَابٍ{10} "


    الزمر





    شردت المرأة فى بداية الآيات ولو سمعتها لزادتها حزنا على

    ميتة ابنها إلا أنها أنتبهت فى آخرها فاستبشرت خيرا





    فقد كان صوت معاذ من أعذب الأصوات ترتاح له النفس وإن تلا

    آيات العذاب





    وإذا بعبد الرحمن يرتجف جسده

    وتدمعُ عينه





    وإذا بالمرأة تنظر إلى





    عبد الرحمن حينها بدمعِ العين ترمقه

    واقتربت منه كثيرا ثم قالت

    :


    كان نفسى أشوفه زيك كده يابنى


    كان نفسى ......... لكن


    الموت سبقنى له


    سبقنى





    وإذا بدمع عينها يسقط على يد عبدالرحمن



    قطراتُ دمع ٍ



    تسقط لتغسلَ يداً لطختها المعاصى



    لم يتحرك عبد الرحمن منم كانه



    أمن هول قصة ابنها



    أم خوفا على نفسه



    أم لاختلاطِ الدموع



    دموعِ حزنها بدموعِ ندمه



    لم يجد ما يقوله كعادته

    لا يجد ما يعبر به عما يشعر





    لكن هل سيدوم شعوره هذا؟؟؟؟؟



    هل سيبقى عبد الرحمن التائب دائما ؟؟؟؟؟



    أبتعدت المرأة عن عبدالرحمن

    وإذا بها تقول بصوت زائغ


    :


    يلاااااااا أنتم مش سمعتوا الحكاية


    يلااااااا قوموا بأى من هنا كفاية إللى أنا فيه





    لم يجد معاذ مفر من الكلام رغم تفلت الحروف من على لسانه



    لكنه استجمع منها ما استطاع



    فقال





    : أنا مش هقدر أقولك متزعليش أو حاولى تنسى

    لكن كل إللى أقدر أقوله إنى أسأل الله عز وجل

    أن يرحمه وأن يُلهمك صبرا لا جزع ولا سخط فيه


    لا بلسان ولا بقلب وأن يكتب لكِ عنده بيت الحمد


    أجراً لكل من فقد ولده وشَكَرَ الله





    لم يزد معاذ على تلك الكلمات بل لم يستطع أن يزيد



    ويبدو أن عبد الرحمن قد شعر بصاحبه فانطلق

    يقول







    : أحنا مش هينفع نسيبك كده لازم نوصلك

    الدنيا خلاص هتضلم


    , شعرت المرأة فعلا بالتعب منكثرة البكاء وأنها بحاجة إلى الرحيل



    فقالت





    : طيب يابنى أنا هروح دلوقتى وهجيله الأسبوع الجاى

    لكن معاذ قال





    : لأ مش هينفع يا أمى لأن الرسول صلى الله عليه وسلم

    قال " لعنَ اللهُ زوّارات القبور والمُتخذاتِ عليها المساجدوالسُّرج"

    واللعن يعنى الطرد من رحمة الله


    يعنى عايزة تتطردى من رحمة الله عشان تزورى شوية تراب

    هو بعض العلماء اجازوا زيارة النساء للقبور ولكن للعبره والعظه فقط مش للبكاء والنحيب وتذكر الماتضى والسخط على قضاء الله..



    المرأة





    : ليه كده بس يابنى دا أنا متعودة دايما إنى آجى هنا وأقرأ

    على روحه قرآن



    معاذ





    : ودى كمان فيها اقوال كتير.. إنك تقعدى تقرأى قرآن وتقولى

    إنك بتهبى ثواب القرآن إللى قرأتيه للميت هل فعلا بيصل للميت او لا ..العلماء اختلفوا فى كده.. أو تأجرى واحد يجى

    يقرأ على القبر دى بدع لم يأتِ بها الأسلام

    وزيها تمام إللى بيقرأوا الفاتحة على روح الموتى


    كلها بدع وأخطاء بناخد عليها سيئات مش حسنات



    المرأة





    : يعنى لآجى هنا ولا أقرأ له قرآن كمان

    دا كدا يبأى ظلم أمال هعمله إيه بعد موته



    معاذ





    : أستغفرُ الله أستغفرى الله

    حاشا لربى أن يظلم أحداأبدا

    لكن لو عايزة تقرأى قرآن أقرأيه لكن كأنه عمل صالح وبعد متقرأيه


    أدعي له يبأى كده سبقتِ الدعاء بعمل صالح وده


    من أسباب أستجابةالدعاء





    ممكن كمان لوعايزة تنفعيه بجد أعملى له صدقة جارية


    أهى دى يصله ثوابها إن شاءالله





    المرأة





    : طب يابنى كويس إنك قلت لى ربنا يباركلك ويخليك لأمك وأبوك يارب

    لم تقع الكلمة على سمع مُعاذ كوقع باقى الكلمات

    حتى تعابير وجهه بدا عليها التغير ، أطرق قليلا إلى السماء


    ثم أعاد نظره إلى المرأة


    وقال







    : يلا ألا أحنا كدة بجد أتأخرنا

    سمع عبد الرحمن الكلمة من هناوتذكر أنه

    من المفروض أن يكون فى البيت من صلاة الظهر


    إلا أن الجنازة ودفن صديقه وتلك المرأة


    أخروه





    فإذا به





    يقول : معاذ أنا مش هسلم من التهزيئ والزعيق

    لماأروح



    معاذ





    : لأ خير إن شاء الله أكيد كنت بتتأخر قبل كدة مع صحابك أو بسبب أىّ حاجة

    وكنت بتتهزئ فى كل مرة أتهزئ بأى المرة دى لله



    عبد الرحمن





    : أنا مش بهزر يعنى أنتَ إللى مقعدنى جنبك كل ده وتسبنى كده

    فجأه



    معاذ





    : لأ يا سيدى مش هسيبك وعشان أثبتلك حسن نيتى

    خد الدعاء ده قوله لما تبأى خايف من أىّ حاجة وإن شاء الله ربنا يعديها من غيرمشاكل



    عبد الرحمن





    : وساكت من الصبح يا راجل قولبسرعة

    معاذ





    : قول " اللهم إنا نجعلكَ فى نحورهم ونعوذ بكَ من شرورهم"

    ولو لقيت الموضوع كبر حط الدعاء دا عليه تبأى الجرعة كبيرة شوية

    قول " اللهم اكْفِينِيْهم بما شِأت"


    او قول " اللهم أنت عضدى ، وأنت نصيرى ،بكَ أصولُ وبكَ أجولُ وبكَ أقاتل"


    وهينفعوك جامد أوى فى الأمتحانات المفاجأة فى المحاضرات


    قولهم هتلاقى نفسك بتجاوب لبلب





    عبد الرحمن





    : ربنا يكرمك يا معاذ يارب وينجحك ويحللك كل مشاكلك

    معاذ





    : طب ألحق بأى عشان شكلك هتبات عندى الليلة دى

    وبالفعل ودّع كل منهم الآخر

    فاتجه عبد الرحمن إلى بيته


    واتجه معاذ لتوصيل المرأة العجوز


    وافترق االصديقان


    على موعدٍ فى الغد


    للقاءِ فى الكلية


    لزيارة محمود






    كيف سيتقبل ذاك الفتى قطع يده؟؟؟؟

    وكيف سيعالج معاذ هذاالأمر ؟؟؟؟؟؟؟؟؟


    ماذا سيحدثُ ياترى وكيفَ ستسير الأحداث ؟؟؟؟





    الأحداث تزداداتساعاً







    تابعونا
    avatar
    Hamada S LEO
    عضو جديد

    عدد المساهمات : 23
    نقاط : 25
    تاريخ التسجيل : 19/06/2010
    العمر : 23

    رد: يوميات شاب ملتزم

    مُساهمة من طرف Hamada S LEO في السبت يوليو 10, 2010 1:45 pm

    الحلقات كتيرة اوى بس أنا متابع لحد الأخر
    avatar
    amany
    عضو مميز

    عدد المساهمات : 105
    نقاط : 119
    تاريخ التسجيل : 21/06/2010
    العمر : 23

    رد: يوميات شاب ملتزم

    مُساهمة من طرف amany في الأحد يوليو 11, 2010 8:31 am

    هيا حلقات كتيير جدا قعلا خمسيين حلقه بلظبط

    اتمنى الاستمرار فى المتابعه

    والحلقه الجايه نزله فى الحال

    avatar
    amany
    عضو مميز

    عدد المساهمات : 105
    نقاط : 119
    تاريخ التسجيل : 21/06/2010
    العمر : 23

    رد: يوميات شاب ملتزم

    مُساهمة من طرف amany في الأحد يوليو 11, 2010 8:33 am


    الحلقة الثالثة عشر


    وَمَا يُلَقَّاهَا إِلا الَّذِينَ صَبَرُوا

    أفترق الصديقان

    وتوجه عبد الرحمن إلى البيت مسرعاً

    بعد أن نظر إلى الموبايل فوجد مكتوب " 10 مكالمة لم يرد عليها "

    وجميعها من والده وعندما وجد نفسه قد أقترب من البيت أخرج التليفون

    ليُطمئِنهم ..... وانتظر رفع السماعة
    الأب
    : ألو
    عبد الرحمن
    : أيوه يا بابا أزيك .......
    الأب
    : وكمان بتقولى أزيك أنتَ فين يا أستاذ من الصبح
    وليه مبتردش على الموبايل
    عبد الرحمن
    : معلش والله أصل كنت عامله سيلنت
    الأب
    : وإن شاء الله أنا جايبهولك عشان تسكتو ولا عشان أسمع
    صوتك الكروان وترد عليّه ومقلقش
    عبد الرحمن
    : خلاص أنا عشر دقائق وأبأى فى البيت متقلقش
    الأب
    : طيب أتفضل أنا قاعد أهو مُنتظر سيادتك
    وإذا بعبد الرحمن قد أقترب من بيته وما أن بقى القليل
    إذا به يسمع آذان المغرب
    الله اكبر .. الله أكبر .. الله أكبر ... الله أكبر ... اشهد الااله الا الله
    ... اشهد الا اله الا الله... اشهد ان محمدا رسول الله...
    اشهد ان محمدا رسول الله... حى على الصلاة..
    حى على الصلاة
    ....
    وما أن سمع الأذان إلا وراودته قدمه للذهاب للمسجد

    بس أنا متأخر

    ولسه مكلمهم وقايلهم إنى جاى

    أدخل ولا أصليه فى البيت ؟؟؟؟

    بس أصل أنا لو روحت هكسل وهنام؟؟؟؟

    دا غير الزعيق إللى هيتقال لى
    ثم تذكر صاحبنا دعاء معاذ
    فعاد ليقول فى نفسه
    : يلا أدخل أقوله فى الصلاة وأنا متأكد إن
    إن شاء الله هيستجيب .... وإللى يحصل يحصل
    وبالفعل صلى صاحبنا المغرب وتوجه مُهرولاً إلى بيته

    وإذا به يضرب الجرس فتفتح عائشه الباب

    وما أن رأت وجهه حتى جرت تجاه أحد الحجرات وتقول
    عائشة
    : بابا بابا بابا بابا بابابابا بابا ....... بسلمتوه وصل
    مازال قلب عبد الرحمن يردد الأدعية ودخل على غيرخوف
    ولما سمع الأب عائشه خرج والغضب يملئ عينيه
    الأب
    : ياعنى أنتَ متصل بيّه وقلتلى عشر دقايق
    عدّت نصف ساعة ممكن تقولى كنت فين حضرتك
    فأجاب بصوت هادئ
    عبد الرحمن
    : طب السلام عليكم الأول
    تعجب الأب منذ متى وابنه يُلقى السلام
    ولأنها ليست من عادته عاد ليقول
    الأب
    : يا برودك يا أخى ياعْنى سايب أمك من الصبح هتموت من
    القلق عليك وداخل عليّه بكل برود وتقول لى السلام عليكم
    عبد الرحمن
    : والله يا بابا لو تعرف إللى حصل لى لكنت عذرتنى
    الأب
    : لأ بجد صعبت عليّه .... أناميهمنيش إللى حصل أنا إللى يهمنى
    أن إللى هيتأخر يتصل بأهله يقول لهم مش يسبهم كده بيدوروا عليه
    عبد الرحمن
    : طب بس اسمعنى ...... فاكر أمبارح لما اتصلوا بيّه
    من المستشفى وقالوا لى إن صاحبى هناك ومحتاج دم
    دول بصراحة كانوا 3 صحابى عاملوا حادثة ..........
    وبدأ عبد الرحمن يحكى كل ما حدث من البداية حتى خروجه من المقابر
    لوالده والأب يسمع وجائت أمه لتعلم ذاك السبب فى تأخيره

    ولما أنتهى قال
    الأب: لأتصدق أتأثرت أوى وهعيط من كتر التأثر
    وإن شاء الله كده ألفتها أمتى القصة دى؟؟؟؟ فى المواصلات
    لأ بجد ليك مستقبل فى الكذب
    عبد الرحمن
    : طب وهكذب ليه بس وأنا من أمتى بكذب ؟؟؟؟
    الأب
    : إذا كان أنتَ أصلا حياتك كلها كذب فى كذب
    تقدر تقول لى بعد ما أتصلت بيّه إيه إللى أخرك؟؟؟
    عبد الرحمن
    : المغرب أذن عليّه وأنا جنب البيت قلت
    أصليه بالمرة
    الأب
    : أهو رجعنا للكذب تانى .... وصليته بأه حاضر ولا غائب ؟؟
    وما أن سمع عبد الرحمن أستهزاء والده منه وضحك عائشة
    فإذا به يهب فجأة واقفا من مكانه ويخبط بيده على المنضدة
    ويقول فى جد
    :
    ليكن فى علمكم أنا من هنا ورايح بصلى ومفيش كذب بعد كده
    مفهووووووووووووم
    ولمّا رأته عائشة هكذا قامت تقلده فقطبت جبينها
    وضربت بيدهاعلى المنضدة مثلما ضرب

    و
    قالت: أنتَ بتهددنا .... يعنى إيه هتصلى يعنى .... طب
    أنا كمان هصلى وورينى إيه إللى هيحصل

    فإذا بأبوهم يعلو صوته ويقول : لأكده مينفعش إديله قلمين أحسن
    إيه قلة الأدب إللى أنتم فيها دى قدّامى
    خافت عائشة من أبيها ليضربها فدخلت حجرته اتجرى

    ثم ألتفت الأب إلى ابنه ورغم غضبه الظاهر إلا أنه
    يرى فى صوت ابنه نبرة صادقة

    أهو شعور الأبوّه ؟؟؟؟
    أم أن ابنه صادقٌ حقا ؟؟؟؟
    داربذهنه أسئلة كثيرة
    لكنه لا يريد أن يسأله
    لا يريد أن يسبق الأحداث
    فإذا به يقول
    : وأنتَ ...... بكره نشوف هتصلى
    ولا لأ الميّة تكدب الغطاس
    عبد الرحمن
    : عندك حق المشكلة فى الميّة يعنى
    طب أنا هثبتلك صدقى وهدخل آخذ دش
    ضحك الأب وضحك الأبن من قلبهما
    ولأول مرة تضحك العائلة على طرفة من القلب
    دخل صاحبنا وطلع والأذان يؤذن للعشاء
    وإذا به يجد عائشه فى ووجهه تقول
    عائشة
    : مبروك ........ هتتكتب فى التاريخ
    عبد الرحمن
    : هىَ إيه ......... إنى هصلى !!!
    عائشة
    : تصلى إيه يابنى أنتَ بتصدق الكلام ده
    أنا قصدى إنك أستحميت
    عبد الرحمن
    : أنتى مش ملاحظه إنك بتستخفى دمك كتير
    عائشة
    : يابنى دم إللى زى لا يُباع ولا يُشترى
    دا بيحجزوه للتبرعات بس
    عبد الرحمن
    : أنا هقعد أضيع وقتى معاكى أنا نازل أصلى فى المسجد
    عائشة
    : هىَ فيها مسجد طيب ربنا يستر .... بكرة تخشلى مربى دقنك
    وإذا بصوت الأب يأتى من الخلف ليقطع مشاجراتهم كالعادة
    الأب
    : والله شكلك كده إنتِ إللى عايزة تتربى مش دقنه
    ثم التفت لعبد الرحمن ليقول
    يلا يا عبد الرحمن تعالى أنا نازل معاك

    وبالفعل نزل عبد الرحمن ووالده للصلاة
    وعادا وكل منهم يرتسمُ على وجهه ابتسامة فرح بالآخر
    وما أن وصلوا إلى البيت
    قال عبد الرحمن
    : أنا تعبت أوى النهارده هدخل انام بس
    ياريت يا بابا تصحينى معاك للفجر عشان
    هنزل معاك أصليه مااااشى
    لم يرد عليه والده مازال الشك يراوده
    بالتأكيد هى نشوة أوتأثر فقط بما حدث لأصدقائه
    وسيزول كل هذا عمّا قريب
    وسيعود كما كان
    لا لا ليس من كعبد الرحمن فى سزاجته من يستمر
    لكن تبدو أمه مستبشره خيرا وبدا عليها الفرح
    مازالت متأكده أن دعائها له لن يضيع هبائاً أبدا
    فاندفع لسانها ليقول
    : حاضر يابنى أنا إللى هصحيك بنفسى
    فرد عليها
    : ماشى بس من غير ضرب نار


    أبتسمت
    الأم وعَلَت وجه عبد الرحمن أبتسامه
    رأت فيها أمه وجهه مضئ
    فلم تستطع أن تكتم دمعات تنهمر على خدها

    ونام عبد الرحمن
    وجاء الفجر
    وجائت معركة الأسيقاظ
    تأخر لكنه قام مسرعا يلملم ملابسه ليسرع إلى المسجد
    ويلحق الجماعة وقد سبقه إليها والده
    حين فقد الأمل فى ايقاظه

    أنتهت الصلاه وعاد صاحبنا إلى البيت
    دخل غرفته وأغلق عليه واضجع على سريره
    لكنه لم ينم ........ جلس يفكر
    أىُّ شعور ٍ هذا ؟؟؟؟؟؟؟
    سعادة !!!
    فرح !!!!
    أطمأنان !!!!
    سكينه !!!!!

    مش عارف
    المهم إنى مرتاح كده
    حاسس إن أنا كده احسن من الأول


    ربنا
    يستر


    تابعونا
    ..
    avatar
    Hamada S LEO
    عضو جديد

    عدد المساهمات : 23
    نقاط : 25
    تاريخ التسجيل : 19/06/2010
    العمر : 23

    رد: يوميات شاب ملتزم

    مُساهمة من طرف Hamada S LEO في الأحد يوليو 11, 2010 4:07 pm

    ههههههههه . بضحك الحلقة دى Very Happy
    انا كنت بحسبهم عشرين حلقة بالكتير اوى .. بس مش مهم متابع برضو
    avatar
    amany
    عضو مميز

    عدد المساهمات : 105
    نقاط : 119
    تاريخ التسجيل : 21/06/2010
    العمر : 23

    رد: يوميات شاب ملتزم

    مُساهمة من طرف amany في الإثنين يوليو 12, 2010 12:26 am

    هيا كل القصص ال قراتها على النت بتبقى مطوله بلخمسيين والاربعيين حلقه

    بس دييه طويله علشان فى بعض الحلقات هتلاقى عبد الرحمن هيرووح يصلى الجمعه وخطبة الجمعه طوييله جدا انا حتى مقراتهاش كلها

    وكمان هيسمع درس علم وبرضوا كل الكلام ده مكتووب

    انا هنزل الحلقه الجديده الحلقه دييه مفييده جدا
    avatar
    amany
    عضو مميز

    عدد المساهمات : 105
    نقاط : 119
    تاريخ التسجيل : 21/06/2010
    العمر : 23

    رد: يوميات شاب ملتزم

    مُساهمة من طرف amany في الإثنين يوليو 12, 2010 12:29 am

    الحلقة الرابعة عشر


    زيارة فى الله




    بدأ صاحبنا بالتقلب على السرير حتى غلبه النوم

    واسيقظ فى اليوم التالى ليذهب إلى الكليه

    وبالفعل ذهب وأنهى ما عليه من محاضرات

    وتم اللقاء بينه وبين معاذ للذهاب إلى المستشفى

    بعد أن صلوا الظهر جماعة فى مسجد الكلية

    واعتذر محمد لعدم قدرته على الذهاب معهم

    ذهب الصديقان لركوب المشروع وسيلتهم للوصول

    ركب معاذ وجلس عبدالرحمن بجانبه

    وبعد أن أستقر كل منهم على مقعده لاحظ عبد الرحمن

    معاذ يبتسم دون سبب يدعو لذلك
    فسأله
    : بتضحك على إيه؟؟؟؟




    معاذ
    : أنا مش بضحك انا ببتسم




    عبد الرحمن
    : طب معلش أخطأت فى تشخيص حالتك
    قولى بأه بتبتسم على إيه ؟؟؟؟
    يمكن أبتسم معاك




    معاذ
    : أنا ببتسم عشان الرسول أبتسم




    عبد الرحمن
    : الرسول !!!!! .... ولا أنا فاهم حاجة !!!!




    معاذ
    : أصل الرسول صلى الله عليه وسلم كان
    لما بيركب على الدابة يعنى وسيلة المواصلات بتاعتهم
    إللى هى المشاريع والحجات إللى بنركبها دلوقتى
    كان أول ما يضع رجله عليها يقول باسم الله
    حلو




    عبد الرحمن
    : جمييييييييييل ، بس دى حاجة متضحكش




    معاذ
    : أصبر عليّه ، وكان بعد مايركب ويستقر على الدابة
    يقول " سُبْحانَ الَّذِي سَخَّرَ لَنَا هَذَا وَمَا كُنَّا لَهُ مُقْرِنِينَ *
    وَإِنَّا إِلَى رَبِّنَا لَمُنقَلِبُونَ" الزخرف13-14
    وبعد كده يقول الحمد لله 3 مرات
    والله أكبر 3مرات
    وبعد كده يقول .........




    عبد الرحمن
    : إيه يابنى كل ده براحه براحه
    أنا كل إللى أعرفه الآية إللى أنتَ قلتها
    إيه الحجات التانية دى




    معاذ
    : ما هو ده إللى كتير من الناس يعرفه لكن
    فى حجات تانية إيه رأيك أسمع الحديث ده هوَ إللى فيها لدليل




    عبد الرحمن
    : قول انا سامعك ....




    معاذ
    : قال علىّ بن أبى ربيعة : شهدت علىّ بن أبى طالب
    رضى الله عنه أتى بدابة ليركبها ، فلما وضع رجله فى الركاب
    قال : بسم الله، فلما استوى على ظهرها قال : الحمدُلله




    ثم قال : "
    سُبْحانَ الَّذِي سَخَّرَلَنَا هَذَا وَمَا كُنَّا لَهُ مُقْرِنِينَ *
    وَإِنَّا إِلَى رَبِّنَالَمُنقَلِبُونَ" الزخرف13-14
    ثم قال : الحمدُلله ثلاث مرات، ثم قال : الله أكبر ثلاث مرات،
    ثم قال : سبحانك إنى ظلمتُ نفسى فاغفر لى إنه لا يغفر الذنوب إلاأنت




    ثم ضحك . فقيل : يا أمير المؤمنين من أىّ شئ ضحكت ؟ فقال :
    رأيت النبى
    فعل كما فعلت ثم ضحك. فقلت : يارسول الله ، من أىّ شئ ضحكت؟؟




    فقال "
    إن ربك يعجب من عبده إذا قال : اغفر لى ذنوبى ، يعلم أنه لا يغفر
    الذنوب غيرى"
    فعلىّ أتبع الرسول وقال زى ما قال الرسول وكمان ضحك زى ماضحك




    عبد الرحمن
    : شفت أهى طلعت ضحك أهو مش أبتسام
    بس أنتَ متأكد إن الحديث ده صحيح أصل أول
    مرة اسمعه




    معاذ
    : طبعا صحيح وصححه أبو داودوالترمذى وابن حبان وأحمد




    عبد الرحمن
    : كل دول لأ دا الموضوع كبير بأى




    معاذ
    : كبير أه عشان دى تعتبر من السنن المهجورة
    إللى كتير من الناس ميعرفوهاش
    أنك تقول الدعاء وبعد كده تضحك لضحك الرسول
    فهمت بأى أنا ضحكت ليه




    عبد الرحمن
    : أه .... فهمت




    وما أن أنتهى الحديث بينهم حتى توجه معاذ بنظره إلى النافذة
    لينظر منها وبدأ يدندن ويترنم بصوته فعلم عبد الرحمن أنه يتلوا القرآن
    ولكنه قطع عليه ذلك بقوله
    : صحيح كنت هنسى
    حضرتك مقلتليش إزاى أتعتق بأى من النار




    معاذ
    : أه صحيح طب خليها بعد ما نزور صاحبك
    عشان مش هينفع فى المشروع




    وعاد ليتلو القرآن ثانيةً حتى وصلواالمستشفى
    سألوا على رقم الحجرة وتوجهوا إليها

    وإذا بمعاذ قبل الدخول يوقف عبد الرحمن
    ويقول له:

    عبد الرحمن عايزك كدة تبأى هادى وأوعى تقول حاجة تزعله




    عبد الرحمن
    : أنتَ فاكرنى داخل أتعارك ولاإيه
    أنا داخل أزور صاحبى ....... يلا بأى ألا هو وحشنى أوى




    وبالفعل تقدم عبد الرحمن ليطرق على الباب وتبعه معاذ فى الدخول
    وما أن دخل معاذ حتى قال
    : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    وما أن رأى محمود صاحبه عبد الرحمن حتى تهلل وجهه
    وفرح لزيارته إلا انه لاحظ أنه ليس وحده




    من هذا الذى معه
    ؟؟؟؟؟أنا لا أعرفه؟؟؟؟؟




    وما زاد فى عجبه منظر معاذ
    لحية
    بنطال قصير
    مصحف فى يده

    إيه كل ده ؟؟؟؟؟؟
    لم يكن معاذ فى شكله هو الغريب فهم يرون مثله
    الكثير فى الكلية

    لكن كان الغريب أن يأتى واحد منهم لزيارته
    لماذا أتى
    ؟؟؟؟




    ومن أمتى عبد الرحمن بيعرف الناس إللى زيّه
    ؟؟؟؟


    تابعونا ..

    ===
    ==
    =
    -
    avatar
    Hamada S LEO
    عضو جديد

    عدد المساهمات : 23
    نقاط : 25
    تاريخ التسجيل : 19/06/2010
    العمر : 23

    رد: يوميات شاب ملتزم

    مُساهمة من طرف Hamada S LEO في الإثنين يوليو 12, 2010 8:58 am

    حلقة مفيدة جداًً
    avatar
    amany
    عضو مميز

    عدد المساهمات : 105
    نقاط : 119
    تاريخ التسجيل : 21/06/2010
    العمر : 23

    رد: يوميات شاب ملتزم

    مُساهمة من طرف amany في الثلاثاء يوليو 13, 2010 6:28 am


    الحلقة الخامسة عشر


    اشمعنا انا؟؟؟






    دارت تلك الأفكار برأس محمود سريعا

    وكان رد فعله أنه لم يلتفت إلى معاذ

    وتوجه بنظره يخاطب عبد الرحمن
    قائلا



    :
    عبد الرحمااااااااااااان
    فينك يا عبده من الصبح دا أنا كنت فاكرك أول واحد هتيجى تزورنى
    عبد الرحمن
    : معلش والله ... يا دوب خلصت محاضرات



    ثم تذكر عبد الرحمن معاذ فقام يقدمه لمحمود
    عبد الرحمن
    : دا معاذ يا محمود صاحبى جاى
    معايا عشان يطمن عليك



    معاذ
    : " لا بأس طهورٌ إن شاء الله"



    قال معاذ ما قاله رسول الله صلى الله عليه وسلم
    عند دخوله على المريض

    إلا أن محمود لم يعتد على تلك اللهجه ولم يعرف بماذا يرد
    فاكتفى بتحريك رأسه






    وعاود عبد الرحمن الكلام
    فقال
    : المهم أنتَ عامل إيه دلوقتى وإزى صحتك
    قلقت عليك أوووووووى والله

    محمود
    : أهو زى ما أنت شايفنى بقيت بأيد واحدة
    هاعمل إيه يعنى !!!!!!

    معاذ
    : الحمد لله أنك بخير

    محمود -غاضبا-
    : الحمدُ لله على إيه ؟؟ هوعملى إيه عشان أحمده ؟؟

    معاذ
    : أهدى بس كده وأستغفر ربنا
    عمل لك إيه بس ... دا عمل لك كتيييييييير

    محمود
    : يعنى عاجبك إللى أنا فيه دا
    تقدر تقول لى بيقطعلى أيدى ليه ؟؟؟؟
    هو أنا عملت إيه عشان يقطعلى إيدى؟؟؟؟
    واليمين كمان !!!!!!!!

    عبد الرحمن -بصوت عالى-
    : يعنى إيه الكلام إللى أنتَ بتقوله ده
    وأنتَ لازم تعمل حاجة عشان يقطعلك إيد
    وبعدين يا أخى لو على إللى كنت أنت بتعمله
    يبأى تستاهل قطع رقبتك
    بس أهو ربنا رحمك شوية وقطع إيدك بس

    محمود - بصوت أعلى -
    : إللى كنت بعمله !!!!!
    وإيه ياعنى إللى كنت بعمله !!!!!!!
    لا زنيت ... ولاسرقت ...
    وأنتَ خلاص بقيت شيخ وأحنا بقينا كفرة !!!!!!!!

    معاذ :
    فى إيه يا عبد الرحمن أمال أناقايل لك
    إيه قبل ما ندخل مالك هاجم عليه ولا كأنه داخل النار
    وأنتَ إللى داخل الجنة

    محمود
    : قول له والنبى فاكر نفسه هيشترينا بالزيارة بتاعته

    معاذ
    : وحِّد الله كدة وبلاش كلمة "والنبى" دى قول

    لا إله إلا الله كدا وأهدى

    محمود
    : لا إله إلاالله

    معاذ
    : يا محمود الله عز وجل قال :
    " وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِّنَ الْخَوفْ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِّنَ الأَمَوَالِ
    وَالأنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا
    لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ * أُولَـئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن
    رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَـئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ"
    البقرة 155-157

    وبص الآية دى
    " قُلْ يَا عِبَادِي الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا رَبَّكُمْ لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا فِي هَذِهِ الدُّنْيَا حَسَنَةٌ
    وَأَرْضُ اللَّهِ وَاسِعَةٌ إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُم بِغَيْرِ حِسَابٍ" الزمر10

    عارف لما تشتغل عند حد ويحاسبك على شغلك بالمليم

    لأ ربنا بأى بيعطى الصابر من غير حساب

    يعنى بيعطيك شيك على بياض واكتب إللى أنتَ عايزه

    محمود
    : بس أنا عايز أعرف بس قطعلى إيدى ليه ؟؟؟؟
    أنا ممكن أكون بعمل معاصى ....
    لكن ياعنى ساب الكُفار وإللى بيزنى وإللى بيسرق
    وجت عليّه أنا
    ما إللى بيعصوا كتير إشمعنه أنا ؟؟؟

    معاذ
    : إللى أنت بأة مش عارفه إن هو قطعهالك رحمه بيك

    محمود
    : إزاى ياعنى رحمة بيّه؟؟؟؟؟؟؟

    معاذ
    : رحمة لأن النبى صلى اللهعليه وسلم قال
    " لا يصيب المؤمن من شوكة فما
    فوقها إلا رفعه الله بها درجة وحط عنه بها خطيئة"

    يعنى لما تشكك شوكه تاخد أجر مابالك قطع إيدك

    وبعدين دا أنت ربنا بيحبك

    محمود
    : بيحبنى !!!!! على إيه؟؟؟؟

    معاذ
    : لأن أكيد أنت عندك ذنوب وكان ممكن تموت
    وساعتها تلقى الله بكل ذنوبك
    لكن سبحان الله .... هو رحمك وأعطاك البلاء
    والبلاء مبينزلش إلا بذنب
    لأن الله عز وجل قال
    "َمَا أَصَابَكُم مِّن مُّصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ
    وَيَعْفُو عَن كَثِيرٍ" الشورى 30
    وقال حبيبك النبى صلى الله عليه وسلم
    " لا يصيب عبداً نكبة فما فوقها أو دونها
    إلا بذنب وما يعفو الله عنه كثير"

    ومعنى إنه أبتلاك يبأى عايز يكفر عنك ذنوبك

    يبأى بيحبك ولا لأ ؟؟؟؟

    حد طايل يتكفر عنه ذنوبة فى الأيام دى

    محمود
    : على رأيك

    معاذ
    : طب خد الحديث ده كمان عشان أثبتلك إنه بيحبك


    محمود: هات .... أنت َ قلت لى اسمك إيه


    معاذ: اسمى معاذ ..... أوعى تنساه
    خد بأى الحديث
    قال النبى صلى الله عليه وسلم
    " إذاأحب الله قوما إبتلاهم ، فمن رضى فله
    الرضا ومن سخط فله السخط"

    الله عز وجل إبتلاك ببتلاء وقطعلك إيدك صح ولا غلط

    محمود
    : صح

    معاذ
    : طيب ينفع ترجعها تانى؟؟؟؟؟؟

    محمود
    : لأ طبعا ......

    معاذ
    : يعنى البلاء وقع وإللى حصل حصل
    فسبحان الله
    تصبر وتنال أجرك الجنة إن شاء الله
    زى ما ربنا قال : " جَنَّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَهَا وَمَنْ صَلَحَ مِنْ آبَائِهِمْ وَأَزْوَاجِهِمْ
    وَذُرِّيَّاتِهِمْ وَالمَلاَئِكَةُ يَدْخُلُونَ عَلَيْهِم مِّن كُلِّ بَابٍ *
    سَلاَمٌ عَلَيْكُم بِمَا صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ عُقْبَى الدَّارِ" الرعد 23-24
    ولا تسخط وكده كده البلاء واقع
    ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    محمود
    : لأ إذا كان كدة .... نصبر أحسن

    معاذ
    : وبعدين يا أخى أنتَ عارف إنكم مكن بصبرك ده
    تكون إمام منأئمة الدعوة إلى الله عزوجل

    محمود
    : إماااااااااااام ............. للدعوة
    أنتَ هتسرح بيّه ولا إيه يا عم معاذ
    إمام إيه بس !!!!!

    معاذ
    : أنا مش بجيب حاجة من عندى ربنا هو إللى قال كدا
    قال تعالى " وَجَعَلْنَا مِنْهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا
    لَمَّا صَبَرُوا وَكَانُوا بِآيَاتِنَا يُوقِنُونَ"
    السجدة 24

    يبأى أنتَ لازم تصبر عشان تاخد الأجر كامل
    عارف لمّا العبد بيمرض ربنا بيعمل إيه
    ؟؟؟؟؟؟؟؟؟




    إندمج محمود مع معاذ بالكلام
    وكلما أندمج كلما أزداد تعجب عبدالرحمن
    محمود الذى لم يكن يطيق سماع سيرة الدين
    ولا أهله محمود زعيم الشلة مُخطط الفُسح والخروجات
    محمود إللى مفيش أغنية جديدة إلا ولازم ينشرها بين صحابه
    يجلس أمامه وينصت للأيات والأحاديث
    وكأنه طالب للعلم

    ثم انتبه على صوت
    محمود وهو يقول



    : هااااااا لمّا بيمرض أىّ حد ربنا بيعمل إيه؟؟؟؟؟
    معاذ
    : مش أنا إللى هقول لك !!!! أنا هسيب حديث
    حبيبك النبى هو إللى يقول

    قال رسول الله صلى الله عليهوسلم " إذا مرض العبد بُعث
    إليه ملكين ، فقال : إنظروا ماذا يقول لعواده ؟؟،
    فإن هو إذ جاؤوه حمد الله وأثنى عليه رفعا ذلك إلى الله
    وهو أعلم ، فيقول إن لعبدى علىّ إن توفيته أن أدخله الجنة
    وإن أنا شفيته أن أبدله لحما خيرا من لحمه ،
    ودما خيرا من دمه ، وأن أكفر عنه سيئاته"

    شفت بأى الصبر مهم إزاى

    يعنى من الآخر حط فى بالك الآية دى دايما

    "وَمَا يُلَقَّاهَاإِلا الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ"
    فصلت35

    الله عز وجل أشترط لدخول الجنة الصبر
    يعنى عمرك ما هتدخلها إلا بيه

    فهمت بأى؟؟؟؟؟؟



    محمود
    : عندك حق .... أنتَ واد بتفهم ....



    ثم أشار إلى عبد الرحمن وقال
    مش الأخ إللى عايز يقطع لى رقبتى
    معاذ
    : معلش ... عديها المرة دى



    محمود
    : ماشى عشان خاطرك بس يا ......



    معاذ
    : معاذ ..... اسمى معاذ وبعدين إنتَ لحقت تنسى



    محمود
    : معلش أصله تقيل على لسانى
    هما بيدلعوك يقولولك إيه
    ميزو ؟؟؟؟؟



    ضحك معاذ وضحك محمود وعبد الرحمن يقف مذهول
    فسرعان ما أصبحا صديقين

    وحينها جائت الممرضة تعلمهم بانتهاء الزيارة
    عبد الرحمن
    : يلااااااا نسيبك بأى عشان منتقلش عليك



    محمود
    : ليه ما أنتم قاعدين شوية



    معاذ
    : لأ كفاية كدة عشان منتعبكش



    محمود
    : بس ياريت تبأوا تيجو تانى



    معاذ
    : أنتَ تأمُر بس .......



    وبالفعل ودع كلاهما محمود وخرجا من الحجرة
    وإذا بعبد الرحمن يقول
    : ما شاء الله عليك يامعاذ
    دا أنا كنت شايل هم دخولك عليه



    معاذ
    : ليه شايفنى باكل الناس ولاإيه ؟؟؟



    عبد الرحمن
    : لأ مش قصدى بس أصل محمود
    ملوش فى المواضيع دى



    معاذ
    : مواضيع إيه؟؟؟؟



    عبد الرحمن
    : خلاص خلاص متاخدش

    على كلامى المهم إنك صاحبته
    ياريت تبأى تكلمه على موضوع الصلاة وكدة يعنى



    معاذ
    : إن شاءالله



    عبد الرحمن
    : يلا يا عم أدينا زرناه وأنتهينا
    قول لى بأى إزاى أتعتق من النار
    بدل ما أنتَ معلقنى من أمبارح كده



    معاذ
    : هىَ الساعة كام الأول؟؟



    عبد الرحمن
    : 3 .... ليه؟؟؟



    معاذ
    : ياااااااااا ربىىىىىىى العصرهيأذن دلوقتى
    دا أنا كنت ناوى أصليه جنب البيت
    عشان متأخرش



    عبد الرحمن
    : أهلك هيزعقوالك



    أطرق معاذ برأسه قليلا وقال بلا مبالاه
    : أهلى ....ولا... زمالك ...... مش فارقة
    معلش يا عبد الرحمن أجلها لبكرة
    وإن شاء الله أقول لك كل حاجة
    عبد الرحمن
    : ماشى المرة دى سماح بس بكرة
    هنتقابل فى الكلية
    عند المسجد مش كده؟؟؟؟؟



    معاذ
    : إن شاء الله
    إن شاءالله



    وإذا بمعاذ يُسرع ويترك عبد الرحمن
    عبد الرحمن
    : طب استنى بس هقو........



    لم يسمع معاذ منه شيئا إذ أنه ما كاد عبد الرحمن أن يلتفت
    إلاوقد وجد معاذ قد أختفى



    تُرى ماذا سيحدث لمعاذ حين يعود ؟؟؟؟؟

    تُرى ما هو العتق من النار ؟؟؟؟

    وكيف يحدث ذلك ؟؟؟؟؟

    الأحداث ستزداد إثارة

    تابعونا
















    avatar
    Hamada S LEO
    عضو جديد

    عدد المساهمات : 23
    نقاط : 25
    تاريخ التسجيل : 19/06/2010
    العمر : 23

    رد: يوميات شاب ملتزم

    مُساهمة من طرف Hamada S LEO في الثلاثاء يوليو 13, 2010 10:07 pm

    study study study
    حلوة ميزو دى
    avatar
    amany
    عضو مميز

    عدد المساهمات : 105
    نقاط : 119
    تاريخ التسجيل : 21/06/2010
    العمر : 23

    رد: يوميات شاب ملتزم

    مُساهمة من طرف amany في الأربعاء يوليو 14, 2010 5:21 am


    الحلقة السادسة عشر


    بداية الطريق..

    وفى مسجدالكلية


    دخل عبد الرحمن المسجد بعد أن أنهى محاضراته ليصلى الظهر
    وبعدالصلاة بدأ يبحث بعين زائغة عن معاذ
    وأول ما رأى وجهه
    المبتسم دائما


    قال
    :
    بص بأى النهاردة تالت يوم
    وكل ما أجيبلك سيرة العتق من النار تنفضلى
    لو سمحت أول حاجة تقولها العتق من النار


    معاذ
    : طب قول السلام عليكم الأول





    عبد الرحمن
    : لا سلام ولا كلام قول وبعد كدا نتفاهم




    معاذ
    : حاضر بس بشرط .. عايزك تعرف إن أى موضوع
    هكلمك فيه هنجيب آية من القرآن أو حديث ونتكلم عليه من خلالها
    ماااااشى
    فاسمع كدااا وركز عشان تفهم





    عبد الرحمن
    : من عينية بس هو في فى القرآن آية عن العتق من النار
    !!!!!!!!




    معاذ
    : طبعا فيه !!!! عايز أى حاجة لازم هتلاقيها أكيد فى القرآن
    عايزك تتأكد تماما أن علاجك الوحيد هو القرآن





    عبد الرحمن
    :طب قول الآية خلينى معاك ....




    معاذ
    : قبل ما أقولها ... بما أنك عايز تتعتق
    لازم تعرف يعنى إيه عتق أصلا





    عبد الرحمن
    : طب ما تقول يابنى هوَ أنا هجر الكلام من بؤك
    ولا هو لازم تستأذن




    معاذ
    : ماشى ... يعنى مثلا لما آجى وقول أعتقت حد
    دا معناه إنه كان عبد صح ولا لأ ؟؟


    - صح





    - طيب لو تصورنا العبد دا قبلما يتعتق كان لازم يكون له سيد
    أو مولى يأمره وينهاه وهو مِلك ليه لازم ينفذ أوامره ... صح؟؟؟


    -
    صح





    - جمييييل أوى لما نرجع بأى لموضوعنا
    أنك عايز تتعتق من النار ... دا يعنى أنك عبد عندها
    وملك لها وهى مولاك وسيدك
    توديك وتجيبك زى ما هىَ عايزة
    فاااااااهم يعنى إيه عبد عند النار
    الموضوع كبير


    -
    عبد عند النار !!!!!! .... مش للدرجة يعنى
    بس شكله كدا باين عليه من أوله
    كمّل





    - تعالى ناخدالآية
    قال تعالى : بسم الله الرحمن الرحيم
    :
    " يَوْمَ تَرَى الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ يَسْعَى
    نُورُهُم بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَبِأَيْمَانِهِم
    بُشْرَاكُمُ الْيَوْمَ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُخَالِدِينَ فِيهَا
    ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ(12)يَوْمَ يَقُولُ الْمُنَافِقُونَ وَالْمُنَافِقَاتُ لِلَّذِينَ
    آمَنُوا انظُرُونَا نَقْتَبِسْ مِن نُّورِكُمْ قِيلَ ارْجِعُوا وَرَاءكُمْ فَالْتَمِسُوا نُوراً


    فَضُرِبَ بَيْنَهُم بِسُورٍلَّهُ بَابٌ
    بَاطِنُهُ فِيهِ الرَّحْمَةُ وَظَاهِرُهُ مِن قِبَلِهِ
    الْعَذَابُ {13} يُنَادُونَهُمْ أَلَمْ نَكُن مَّعَكُمْ قَالُوا بَلَى وَلَكِنَّكُمْ


    فَتَنتُمْ أَنفُسَكُمْ
    وَتَرَبَّصْتُمْ وَارْتَبْتُمْ
    وَغَرَّتْكُمُ الأَمَانِيُّ
    حَتَّى جَاء أَمْرُ اللَّهِ
    وَغَرَّكُم بِاللَّهِ الْغَرُورُ{14}


    فَالْيَوْمَ لا يُؤْخَذُ مِنكُمْ فِدْيَةٌ وَلا مِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا
    مَأْوَاكُمُ النَّارُهِيَ مَوْلاكُمْ
    وَبِئْسَ الْمَصِيرُ{15}
    أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَن تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ
    وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ وَلا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِن قَبْلُ فَطَالَ عَلَيْهِمُ الأَمَدُ
    فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَكَثِيرٌ مِّنْهُمْ فَاسِقُونَ{16}
    الحديد




    عايزك تستشعر بأى الفرق بين ناس ربنا قال لهم
    " مَأْوَاكُمُ النَّارُ هِيَ مَوْلاكُمْ "





    وناس تانية قاللهم
    "
    بَلِ اللّهُ مَوْلاَكُمْ وَهُوَخَيْرُ النَّاصِرِينَ" آلعمران150
    " اللّهَ مَوْلاَكُمْ نِعْمَ الْمَوْلَى وَنِعْمَ النَّصِيرُ" الأنفال40

    الفرق بين واحد النارمولاه يعنى هو مِلْك لها
    وواحدالله مولاه ... فاهمنى





    عبد الرحمن
    :أه .... كدا أنا فهمت يعنى إيه أتعتق من النار
    يعنى أبقى واحد بتاع ربنامش بتاع النار
    قولى بأى إزاى أتعتق ؟؟




    معاذ
    : حلو أوى .. تعالى نرجع للأية تانى
    ربنا عز وجل جاب صفات الناس إللى النارمولاهم


    يعنى إللى هم عبيدعندها
    يعنى إللى لسة متعتقوش
    تعالى نشوف الصفات لو فيك يبأى لسة متعتقتش ولازم تتوب
    منهم ... ولو مش فيك يبأى أنتَ كدا فى السليم
    حلو .......


    عبد الرحمن
    : جمييييييييييييل ... يلاااااااا خش عليه




    معاذ
    : تعالى ناخد الأيات بالترتيب
    أول الأيات " يَوْمَ تَرَى الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ يَسْعَى
    نُورُهُم بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَبِأَيْمَانِهِم " الله عز وجل
    هيعطى المؤمنين نوريوم القيامة يمشوا بيه


    وخلى بالك النور فى الآخرة على قد العمل فى الدنيا
    لأن الرسول صلى الله عليه وسلم قال :
    "
    فمنهم من نوره كالشمس ومنهم من نوره كالجبل،
    ومنهم من نوره كالكوكب الدري،
    ومنهم من نوره على قدر ابهامه يضيئ مرة ويطفئ مرة"





    فالمؤمنين هنا واقفين فى النوروالمنافقين واقفين فى الظلام
    فى اللحظة دى المنافقين ينادوا عليهم ويقولوا
    "
    انْظُرُونَا نَقْتَبِسْ مِنْنُورِكُمْ"
    يعنى استنوا ناخد شوية نور منكم





    عبد الرحمن
    : طب دا إيه علاقته بالعتق؟؟؟




    معاذ
    : يابنى أصبر متبآش ملهوف كدا
    أفهم القرآن لما أقول لك آية تركز وحاول تتطلع
    الحاجات المستخبية فيها





    عبد الرحمن
    :طب إيه الحاجة المستخبى هنا؟؟؟




    معاذ
    : أنتَ مش ملاحظ إن دول منافقين وواقفين فى الظلام
    يعنى عارفين أنهم داخلين النار إيه إللى يخليهم
    يطلبوا من المؤمنين نور .... ؟؟؟





    عبد الرحمن
    :صحيح هما طلبوا النور ليه طيب؟؟




    معاذ
    : هفهمك ... فى ناس يا عبد الرحمن فاكرة أنها ممكن
    تخدع ربنا زى ما بيخدعواغيرهم
    وبينسوا أن ربنا زى ما هوسامع صوتهم بيسمع ضميرهم


    وخواطرهم ،شايف تفاصيل قلبهم


    -
    إزاى




    معاذ
    : هقولك إزاى ... يعنى مثلا موضة الدين
    إللى طالعة اليومين دول
    تلاقى الشاب بعد ما مشى مع بنات لما أتهلك
    وسمع أغانى لغاية ما صدع وجرب كل حاجة
    وفجأة لقى موضة دين ... قالك يلااا ندخل ونلتزم
    وأهو نجرب بردوا ............


    يعنى هو هيخدع ربنا .. ما ربنا عارف إللى جواه


    -
    يعنى يسمع أغانى مش عاجبك ويلتزم مشعاجبك
    أنت هتقرفنى ليه



    معاذ
    : أهدى بس ... أصل هو مدخلش الدين عشان يرضى ربنا
    لأ دا هو داخل عشان متعته هيشوف هيرتاح ولا لأ
    عشان كدا تلاقيه يصلى ، ويبطل ، يتوب ويرجع
    شوية ألتزام وشوية أغانى وأفلام


    المهم أنه فاكر أنه كدا كويس
    فاكر أنه بيضحك على ربنا
    ومش عارف إنه ممكن يبأى من المنافقين
    دنيا وآخرة


    - طب منافق فى الدنيا وفهمناها منافق فى الأخرى إزاى بأة




    معاذ
    : هقولك إزاى ... الناس دى بأى هتيجى فى الآخرة
    على نفس النظام وزى مامشت مع المؤمنين فى الدنيا عايزة
    تمشى معاهم فى الآخرة وفاكرة إنها كويسة
    فاكرة أنها ممكن تخدع ربنا
    ربنا قال كدا
    " يَوْمَ يَبْعَثهُمُ اللَّهُ جَمِيعاً فَيَحْلِفُونَ لَهُ كَمَا يَحْلِفُونَ لَكُمْ وَيَحْسَبُونَ
    أَنَّهُمْ عَلَى شَيْءٍ أَلا إِنَّهُمْ هُمُ الْكَاذِبُونَ * اسْتَحْوَذَ عَلَيْهِمْ الشَّيْطَانُ فَأَنسَاهُمْ
    ذِكْرَ اللَّهِ أُوْلَئِكَ حِزْبُ الشَّيْطَانِ أَلا أن حِزْبَ الشَّيْطَانِ هُمْ الْخَاسِرُونَ"


    المجادلة 18-19


    أهو بيحسبوا أنهم صح ... لأ .... وبيحلفوا لربنا كمان


    -
    طب يعنى الواحد ممكن يكون فى بداية ألتزامه
    يعنى ولسة مظبطش نفسه ممكن يغلط يعنى




    معاذ
    : بص يا عبد الرحمن ينفع أنا أبأى ماشى فى شارع
    مصطفى كامل وماشى على البحر فى وقت واحد


    - لأ مستحيل طبعا !!!!




    معاذ
    : أهو طريق الدين كدا يا تمشى فيه يا فى غيره
    مينفعش تمشى فى الأثنين فى وقت واحد


    - بس يعنى ما كل إنسان بيغلط




    معاذ
    : آه أمشى فى طريق واحد واغلط وتوب تانى.. واغلط وتوب تانى
    لكن متقنعنيش أنك هتمشى شوية فى دا وشوية فى دا


    حدد نفسك أنت مع مين مع إللى الله مولاه
    ولا إللى النارمولاه ؟؟؟
    لأن النوعيات دى لازم هتنافق فى الآخرة


    لكن زى ما هما خدعوا المؤمنين فى الدنيا
    المؤمنين هيخدعوهم فىا لآخرة
    ربنا قال كدا :
    "
    إِنَّ الَّذِينَ أَجْرَمُوا كَانُواْ مِنَ الَّذِينَ آمَنُوا يَضْحَكُونَ" المطففين29
    " فَالْيَوْمَ الَّذِينَ آمَنُواْمِنَ الْكُفَّارِ يَضْحَكُونَ" المطففين34


    -إزاى بأى




    معاذ
    : أهو زى ما قلنا ... لما المنافقين يقولوا
    " انْظُرُونَا نَقْتَبِسْ مِنْ نُورِكُمْ"
    المؤمنين هيردواعليهم
    " قِيلَ ارْجِعُوا وَرَاءَكُمْ فَالْتَمِسُوا نُوراً"


    يعنى عايز نور أرجع للدنيا وهات منها نور
    فيلتفت المنافقين خلفهم زى ما المؤمنين شاوروا لهم
    ساعتها
    "
    فَضُرِبَ بَيْنَهُمْ بِسُورٍ لَهُ بَابٌ بَاطِنُهُ فِيهِ الرَّحْمَةُ"ناحية المؤمنين


    "
    وَظَاهِرُهُ مِنْ قِبَلِهِ الْعَذَابُ"ناحية المنافقين





    فيصرخ المنافقين هنا بأى من خلف السور بعد
    ما بدأوا يحسوا أن فى حاجة غلط
    ويقولوا
    "
    يُنَادُونَهُمْ أَلَمْ نَكُنْ مَعَكُمْ"


    دا أحنا كنا بنصلى ونصوم وحافظين قرآن معاكم
    "
    قَالُوا بَلَى وَلَكِنَّكُمْ ............... "


    ركززززززززززز بأى


    خمس صفات لهم


    " وَلَكِنَّكُمْ





    فَتَنْتُمْ أَنْفُسَكُمْ


    وَتَرَبَّصْتُمْ


    وَارْتَبْتُمْ


    وَغَرَّتْكُمْ الأَمَانِيُّ


    حَتَّى جَاءَ أَمْرُ اللَّهِ
    وَغَرَّكُمْ بِاللَّهِ الْغَرُورُ"


    يلااااااااا فيك إيه منهم عشان تعرف إنك اتعتقت ولالأ


    - طب عيدهم تانى كدا عشان أفهم وبراحة الله يكرمك




    تخيل عبدالرحمن صورة المؤمنين والمنافقين وفاصل بينهم بسور
    وتخيل كيف سيكون صراخ هؤلاءالمنافقين من وراء ذلك السور


    بدأ يندمج مع معاذ فى الحديث وبدأ يفكر


    هل يا ترى أنا منهم ؟؟؟؟


    إيه الصفات دى ؟؟؟؟


    يا ترى معناها إيه ؟؟؟؟


    لأ أكيييييييد أنا مش منهم


    أنا بعصى أه لكن يعنى مش للدرجة


    ويبدو أن عبد الرحمن لديه ثقة زائدة فى نفسه


    فكيف سيواجه كلام معاذ حين يشرح له


    تابعونا..
    avatar
    amany
    عضو مميز

    عدد المساهمات : 105
    نقاط : 119
    تاريخ التسجيل : 21/06/2010
    العمر : 23

    رد: يوميات شاب ملتزم

    مُساهمة من طرف amany في الجمعة يوليو 16, 2010 1:21 am

    الحلقة السابعة عشر


    عبد الله..


    وبينما كان معاذ وعبد الرحمن مندمجين فى حديثهما عن العتق من النار..

    قطع ذلك الحديث هاتف معاذ..

    شعر معاذ بهزاز الهاتف فى جيبه ينبهه بوجود اتصال..

    فاخرج المحمول من جيبه ونظر فيه ..

    ثم قال:
    بعد اذنك يا عبد الرحمن هخرج بره المسجد ارد على التليفون ..


    عبد الرحمن: اتفضل

    خرج معاذ وهو متلهف للرد على ذلك الاتصال ..

    معاذ: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    المتصل: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    معاذ: كيف حالك يا عبد الله؟؟
    واحشنى بصدق..



    عبد الله: يا بكاش..

    احنا مش كنا لسه من يومين مع بعض عند الشيخ ابراهيم..




    معاذ: انت عارف يا عبد الله انى بحبك فى الله ..وبجد بشتاق انى اشوفك واقعد معاك دايما..




    عبد الله: احبك الله الذى اجببتنى من اجله يا حبيب قلب..
    وانت عارف ان الناس كلها ليها معزه واحده فى قلبى..!!
    وانت ليك معزه وبقره وخروف..ههههههه




    معاذ: اضحك الله سنك يا عبد الله..ربنا يديم الاخوه والموده..
    انت فين دلوقتى؟؟




    عبد الله : انا لسه خارج من مكتبة الايمان..وجيبتلك الكتب اللى طلبتها منى..
    لو تعرف تقابلنى دلوقتى علشان تاخدهم ..
    الصراحه الكتب تقييييله جداااااا ..مش عارف انت عايز الكتب دى كلها دلوقتى ليه..؟؟
    ما كنت تجيبهم واحد واحد وخلاص




    معاذ: هبقى اقولك بعدين
    المهم..مش انت راجع الكليه تانى؟؟؟




    عبد الله: باذن الله..




    معاذ: خلاص..انا جايلك انا واخ معايا ..ان شاء الله مسافة السكه وهتلاقينا عندك..




    عبد الله: فى انتظارك بمشيئة الله..




    معاذ: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..




    عبد الله: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    فى حفظ الرحمن..




    عاد معاذ الى باب المسجد ونادى عبد الرحمن..




    معاذ: عبد الرحمن..عبد الرحمن..



    عبد الرحمن: نعم ..



    معاذ: تعالى علشان عاوزك هنروح مشوار..



    عبد الرحمن: مشوار ايه بس دلوقتى..؟؟
    تعالى بس كمل كلامك معايا ونروح بعدين..
    هو انا معرفش اقعد معاك شوية على بعض..



    معاذ: معلش ..استحملنى ..بس اصل فيه اخ جايبلى حاجه ولازم اروح اخدها منه..



    عبد الرحمن: طيب..امرى لله..
    والاخ ده بعيد..انا مش قادر اتحرك..متقوليش نمشى..!!



    معاذ: متخافش..هناخد ميكروباص..
    بس يلا علشان منتاخرش..





    خرج الاثنان معاذ وعبد الرحمن وذهبا للقاء عبد الله..

    ترى ماذا سيحدث..؟؟

    تابعونا....



    avatar
    Hamada S LEO
    عضو جديد

    عدد المساهمات : 23
    نقاط : 25
    تاريخ التسجيل : 19/06/2010
    العمر : 23

    رد: يوميات شاب ملتزم

    مُساهمة من طرف Hamada S LEO في الإثنين يوليو 19, 2010 10:02 pm

    متابع ومنتظر الحلقة الجديده
    avatar
    amany
    عضو مميز

    عدد المساهمات : 105
    نقاط : 119
    تاريخ التسجيل : 21/06/2010
    العمر : 23

    رد: يوميات شاب ملتزم

    مُساهمة من طرف amany في الثلاثاء يوليو 20, 2010 9:50 am



    الحلقة الثامنة عشر




    نصائح غاليه..


    خرج معاذ وعبد الرحمن من الكليه متوجهين للقاء عبد الله ..
    وكان ذلك اليوم شديد الزحام..

    مضى قرابة نصف الساعه ولم يستطع معاذ وعبد الرحمن الركوب..

    ثم اتى الفرج..اشار عبد الرحمن لاحد السائقين فتوقف له..

    دخل عبد الرحمن على الفور ..

    لم يكن هناك الا مكانا واحد بالكرسى الاخير من السياره بجانب فتاتين..

    جلس عبد الرحمن وتنحى قليلا لمعاذ لكى يجلس..

    السائق لمعاذ: خش يا شيخ يلا..الكرسى واسع ..المفروض انه بياخد اربعه مش تلاته ..

    نظر معاذ الى داخل السياره ثم قال:

    انزل يا عبد الرحمن..معلش يا اسطى مش هنعرف نركب..


    استاء عبد الرحمن كثيرا من تصرف معاذ ..

    ولم يجد مع نداءات السائق المتكرره (انجزوا ..هتركبوا ولا مش هتركبوا خلونا نمشى) بُُدا ً من النزول بناءا على طلب معاذ..

    عبد الرحمن: ينفع كده؟؟

    بقالنا نص ساعه واقفين لما رجلينا ورمت ..وبعد ده كله لما الراجل يوقف لنا تقولى انزل مش هنركب..!!

    عايز بقى اعرف سعادتك مرضيتش تركب ليه ؟؟

    ومتقوليش المكان كان ضيق ومكنش هينفع نركب!!


    معاذ: الحكاية مش حكاية مكان ولا حاجه يا عبد الرحمن..

    زى ما انت شايف..انا وانت اصلا رفيعين ..لو لزقونا فى بعض مش هناخد مكان واحد..

    الحكاية ان كان فيه بنتين فى الكرسى ومكنش ينفع نقعد جنبهم..


    عبد الرحمن: ليه بقى يا معاذ؟؟

    هما كانوا هيعضونا ولا ايه؟؟؟

    وبعدين دول زى اخوانا بالظبط!!!


    معاذ:ما انا عارف ان هما اخواتنا ..بس مكنش ينفع نركب جنيهم برده..


    عبد الرحمن: طيب يلا يا ناصح ورينا بقى هنركب ازاى..؟؟


    معاذ: متخفش ..ان شاء الله هنلاقى عربيه دلوقتى..

    النبى صلى الله عليه وسلم بيقول ( من ترك شيئا لله عوضه الله خيرا منه)


    عبد الرحمن : ( مستهزءا ) طيب..اما نشوف..

    ولم يتم عبد الرحمن كلامه الا واذا بسيارة تقف امامهما هو ومعاذ..وكانت شبه خاليه من الركاب...

    ركب الاثنان السياره ..


    وكان عبد الرحمن فى غاية الاندهاش والتعجب مما حدث..


    كان متعجبا من يقين معاذ الشديد فى كلام النبى صلى الله عليه وسلم ..جعله ذلك يسرح قليلا ..


    واذا بمعاذ ينبهه ويقول:
    قولت اذكار الركوب ولا لسه ؟؟


    عبد الرحمن: اه..ان شاء الله هقولهم..وهبتسم كمان زى ما النبى كان بيعمل..

    بس قولى الاول..هى ايه المشكله لو كنا ركبنا جنب البنات؟

    وبعدين لما انت خايف تركب جنب البنات ..امال انا اعمل ايه بقى؟؟


    معاذ:بص يا عبد الرحمن..

    فتنة النساء مفيهاش كبير وصغير..مفيهاش واحد ايمانه قوى وايمانه ضعيف..

    واكيد عارف قصه برصيصه العابد اللى قعد يعبد ربنا سنييييييييييييييييين وبعد ده كله برده وقع في فتنة النساء..

    انت بتصدق النبى صلى الله عليه وسلم؟


    عبد الرحمن : اه طبعا..


    معاذ: اهو النبى صلى الله عليه وسلم قالنا فى اكتر من حديث عن خطورة فتنة النساء..

    قال النبى صلى الله عليه وسلم (ما تركت بعدي فتنة أضر على الرجال من النساء)

    وفى حديث تانى(إن الدنيا خضرة حلوة وإن الله عز وجل مستخلفكم فيها لينظر كيف تعملون فاتقوا الدنيا واتقوا النساء فإن أول فتنة بني اسرائيل كانت في النساء)


    يعنى اخطر فتنه على الرجال هى فتنة النساء زى ما النبى اخبرنا..

    واسمع ربنا بيقول ايه فى سورة آل عمران (زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاءِ وَالْبَنِينَ وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنْطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ وَالْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ وَالْأَنْعَامِ وَالْحَرْثِ ذَلِكَ مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَاللَّهُ عِنْدَهُ حُسْنُ الْمَآبِ)


    ربنا سبحانه وتعالى ذكر اول شهوه فى الشهوات اللى ماليه الدنيا والناس كلها بتحبها وبتفتن بيها ..شهوة النساء..


    عبد الرحمن: ربنا يكفينا شرهم..


    بس احنا كنا هنعمل ايه بس..؟؟

    احنا كنا مجرد هنركب جنبهم..!!


    معاذ:انت بتستهين بحاجه زى دى؟؟


    انك تقعد جنب واحده وجسمك يبقى لازق لجسمها طول الطريق ده شئ بسيط...!

    بص يا عبد الرحمن..

    ربنا سبحانه وتعالى اللى خلقنا وادرى بينا من انفسنا ..

    امرنا مش اننا منعملش المعصيه وبس..

    لا ..امرنا اننا اصلا منقربلهاش..زى قوله تعالى (ولا تقربوا الزنا)

    علشان الشيطان ليه خطوات فى ايقاع العبد فى المعصيه..

    خليك فاكر الكلام ده كويس..

    الشيطان عمره ما هيقول لحد اكفر او ازنى من اول مره...

    لا ..مثلا ..يمشيه مع صحبة سوء الاول ..وبعدين مثلا يشرب خمره .وبعدين عياذا بالله يوقعه فى الزنا..!

    وفى موضوع فتنة النساء بالذات ..زى ما بنقول (ممنوع الاقتراب او التصوير)


    مجرد نظره انت بتستقل بيها ممكن تضيعك ..


    ده غير ان النبى صلى الله عليه وسلم بيقول(العين تزني وزناها النظر واللسان يزني وزناه الكلام واليد تزني وزناها البطش والرجل تزني وزناها المشي والسمع يزني وزناه الاستماع ويصدق ذلك الفرج أو يكذبه)


    وفى حديث اخر(لأن يطعن في رأس أحدكم بمخيط من حديد خير له من أن يمس امرأة لا تحل له)


    عبد الرحمن: ايه ؟؟!!

    ايه الحديث الاخير ده..؟؟

    عيده تانى كده بالراحه وفهمنى..انا اول مره اسمع الكلام ده..


    معاذ: (لأن يطعن في رأس أحدكم بمخيط من حديد خير له من أن يمس امرأة لا تحل له)

    يعنى احسنلك انك تنضرب بحديده فى دماغك ولا انك تلمس واحده ميحلش ليك انك تلمس جسمها..


    عبد الرحمن: يادى المصيبه ..!!

    ده الواحد لازم لما يقابل اى واحده يسلم عليها..!!

    ربنا يغفر لنا..باذن الله من هنا وجاى مش هسلم تانى ابداااااااااا..


    معاذ: ان شاء الله ربنا هيغفرلك..بس انت فعلا خد بالك ومتسلمش على حد تانى..

    يلا بقى ..عايزك متبطلش استغفار وذكر لحد ما نوصل..

    ثم اخرج معاذ مصحفا من جيبه وبدأ يرتل بعض الايات بصوته العذب..

    حتى وصل الجميع بسلامة الله..

    وكان عبد الله فى انتظارهم..

    تابعونا..





    avatar
    amany
    عضو مميز

    عدد المساهمات : 105
    نقاط : 119
    تاريخ التسجيل : 21/06/2010
    العمر : 23

    رد: يوميات شاب ملتزم

    مُساهمة من طرف amany في الخميس يوليو 22, 2010 8:57 am

    الحلقة التاسعة عشر




    إنها الاخُوّه..






    وصل الجميع بسلامة الله ..وكان عبد الله واقفا فى انتظارهم..

    عبد الله..انه صديق معاذ الوفى ..
    ورفيق دربه فى طاعة الله..
    التقى به فى احدى الدروس الدينيه ..وتعرف عليه ..
    ومن يومها ويجمعهما رباط الاخوة والمحبه فى الله..

    كان عبد الله لا يختلف فى مظهره كثيرا عن معاذ..
    لحيته تزين وجهه الى تشعر بالنور يشع منه..
    يبدو عليه الوقار والسكينه..غير ان ما يميزه هو روحه المرحه الجميله..وابتسامته التى لا تفارق وجهه..

    لم يتعجب عبد الرحمن كثيرا من مظهر عبد الله ..فهو صديق معاذ..
    ولكنه آثر ان يقف بعيدا حتى ينتهى معاذ من حديثه..

    معاذ: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..


    عبد الله: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..

    ينفع كده...؟؟

    هى دى مسافة السكه؟؟

    انتو كنتوا راكبين ايه ؟؟ سلحفه؟؟


    معاذ: معلش يا عبد الله..المواصلات كانت زحمه جداااا انهارده ..

    صحيح..عبد الرحمن..اخ معايا فى الكليه..


    عبد الله: تشرفنا يا اخ عبد الرحمن..عامل ايه؟؟



    عبد الرحمن: الحمد لله..كويس..


    عبد الله: شكلك اخ محترم وطيب ...فرصه سعيده انى شوفتك..

    عبد الرحمن: ده بس من ذوقك..


    معاذ: جبت الكتب يا عبد الله..؟؟


    عبد الله: اه..اتفضل ..


    معاذ: جزاكم الله خيرااااا.. ربنا يكرمك يا عبد الله ويجعله فى ميزان حسناتك..



    لاحظ عبد الرحمن احد الكتب الظاهره من الحقيبه مكتوبا عليه (مدارج السالكين)




    عبد الرحمن: هو كتاب مدارج السالكين ده بتاع الشيخ يعقوب؟؟

    معاذ: لا..ده بتاع الامام ابن القيم..



    عبد الرحمن: اصل انا كنت سمعت الشيخ يعقوب بيشرحه فى مره..


    معاذ: اه هو بيشرحه ..بس الكتاب مش بتاعه..الكتاب ده راااااااائع جداااااااااا..

    عبد الله: ما شاء الله.. انت بتسمع الشيخ يعقوب؟؟



    عبد الرحمن: يعنى..ساعات بشوفه فى التليفزيون..



    عبد الله: وبتسمع مين تانى من الشيوخ؟؟



    عبد الرحمن: مش بسمع حد..بس ساعات بيصادف انى بكون قاعد قدام التليفزيون..


    بس انا عارف شيوخ كتيييير..زى الشيخ مصطفى الحوينى ..والشيخ محمود حسان ..وغيرهم..




    لم يتمالك عبد الله ومعاذ نفسيهما من الضحك..



    عبد الرحمن: بتضحكوا على ايه؟؟

    هو انا قولت حاجه بتضحك اوى كده؟؟




    عبد الله: قصدك الشيخ ابو اسحاق الحوينى..والشيخ محمد حسان..




    عبد الرحمن: اه..معلش..اصلى بنسى بسرعه اليومين دول..

    امال مش فيه شيخ اسمى مصطفى ..؟؟




    عبد الله: ايوه..اسمه الشيخ مصطفى العدوى..


    عبد الرحمن : تمام..انا كده افتكرت..


    عبد الله: والله يا عبد الرحمن انا حبيتك فى الله..

    وشكلنا هنبقى اصحاب باذن الله..




    عبد الرحمن: انا ليا الشرف..


    معاذ: خلاص..امشى انا بقى..ما انا مبقاش ليا لازمه ..!



    عبد الله: مين قال كده بس؟؟

    ده انت حبيب الكل يا معاذ..



    معاذ: هو صحيح الشيخ ابراهيم هيدى درس انهارده؟؟



    عبد الله: ان شاء الله..والدرس هيبقى بعد صلاة المغرب فى مسجد عمر ابن الخطاب..



    معاذ: خلاص..باذن الله اشوفك عند الشيخ انهارده ..

    هنمشى بقى علشان انا اتاخرت جامد..الساعة بقت 3 !!!

    يلا يا عبد الرحمن..



    عبد الله: ماشى ..بس متحرمناش من اننا نشوف الاخ عبد الرحمن..


    معاذ: باذن الله..

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..



    عبد الله: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..
    فى حفظ الرحمن..




    وانطلق معاذ وعبد الرحمن مسرعين فى طريق العوده..

    ترى ماذا سيحدث لمعاذ حين عودته؟؟

    تابعونا..



    avatar
    amany
    عضو مميز

    عدد المساهمات : 105
    نقاط : 119
    تاريخ التسجيل : 21/06/2010
    العمر : 23

    رد: يوميات شاب ملتزم

    مُساهمة من طرف amany في الخميس يوليو 22, 2010 9:01 am

    الحلقة العشرون




    لك الله يا معاذ..





    ما أن علم معاذ أن الساعة 3 والعصر أوشك على الأذان

    وهو مازال لم يَعُد إلى بيته حتى أصابه الهلع

    وأسرع هو وعبد الرحمن عائدين

    وما أن اقترب من البيت حتى أذن العصر

    بحث عن أقرب مسجد وصلى الفريضة

    ثم هرول عائداً إلى البيت وهو يتمتم بدعاء

    "
    اللهم إنى أجعلك فى نحره وأعوذ بك من شره "


    " اللهم اكفنيه بما شئت "



    وكأنه مُقبل على الأهوال


    وقبل وصوله أشترى طعاماً للغداء واتجه عن فوره للبيت


    بعد أن أصبحت الساعة 30 : 4


    وفتح الباب



    لم يدر ِ معاذ ماذا حدث؟؟


    ماذا جرى؟؟؟


    لم ينتبه..!!!


    لم يدرك حقيقة الموقف..!!!


    إلا وقد تبعثر الطعام من يده على الأرض


    بعد أن ترنح جسده وكاد يقع هو أيضاً


    نتيجة ً لِما تلقاه من صفعةٍ على وجهه


    كادت تفقده صوابه



    مازال معاذ فى غمرة المفاجأة


    حتى أنتبه على صوت أبيه يقول:

    هتفضل تتصرمح على الجوامع لحد امتى؟؟؟

    هاااااااا؟؟؟؟؟؟

    هتفضل تتسكع من الشيخ دا للشيخ دا لحد أمتى .... ما ترد ؟؟؟

    عاملى فيها شيخ .....!

    ولا هىَ الجنة أتخلقت لكم أنتو وبس؟؟؟


    فأجاب معاذ
    : بابا أنا .........



    الوالد
    : أنتَ إيه وزفت إيه يا أخى

    طول النهار قرآن قرآن ولف ودوران على الجوامع

    لما أرفتنى

    بكرة نشوف هينفعك بإيه القرآن؟؟



    ثارَ الدم بعروق الشاب بعد أن فاق من صدمة

    تلك اللطمة على خده الأيسر بكف والده

    وما عقبها من استهزاء


    لم يدر ِ ماذا يفعل


    وإذا به فجأة


    يرفع يده






    ثم أمسك يد أباه


    بعد أن ضغط عليها بقوة


    ثم دنا منها وإذا به يُقبِلها .... لكنه لم يكتفى بذلك


    فإذا به يرفعها


    ثم يلطم نفسه بها على خده الأيمن



    وقال :
    أنا آسف إنى أتأخرت والله مكان قصدى معلش
    أنا آسف



    وما كان منه بعد ذلك إلا أن طأطأ رأسه

    ثم أنحرف عن أبيه يُخفى دمعه

    وراح يلملم الطعام المبعثر على الأرض


    وقال
    : مش هتاكل



    الوالد
    : هو إللى يشوفك يجيله نفس ياكل

    مش متنيل


    معاذ :
    طب مش عايز أى حاجة ...... أنا هدخل جوة



    الوالد - بصوتٍ عال ٍ -
    : فى ستين داهية



    دخل معاذ وأغلق على نفسه فى صمت وخرج والده من الشقة بعد أغلق الباب خلفه بشدة

    وفى نفس اللحظة كانت أخت معاذ - سارة - تراقب حديثهما من خلف باب حجرتها لكنها لم تخرج خوفا من والدها


    وما أن سمعت صوت غلق الباب


    حتى خرجت وطرقت الباب على معاذ

    سارة
    : معاذ ... معاذ ......



    معاذ
    : فى إيييييه ؟؟؟؟ عايزة حاجة ؟؟؟



    سارة
    : ممكن أدخل ؟؟؟؟



    معاذ
    : لأ مش ممكن ...... ممكن أنتى بأى تسبينى فى حالى



    سارة
    : طب .........



    معاذ
    : لا طب ولا مطبش سبينى دلوقتى



    وفعلا تركته سارة وحده كما أراد



    وجلس معاذ يُحدث نفسه

    لماذا يضربنى ؟؟؟

    لأنى لا أستطيع الرد عليه !!!!

    لستُ ضعيفا ؟؟؟؟

    لا أستحق هذا !!! أهذا جزاء بِرِى به !!!!

    أستغفرُ الله ..... استغفر الله

    وظل يبكى
    وما وجد ما يخفف عنه سوى القرآن أنيس عمره
    فظل يقرأ ويبكى

    حتى مر اليوم ...... وحلّ اليوم التالى


    تابعونا..
    avatar
    amany
    عضو مميز

    عدد المساهمات : 105
    نقاط : 119
    تاريخ التسجيل : 21/06/2010
    العمر : 23

    رد: يوميات شاب ملتزم

    مُساهمة من طرف amany في الخميس يوليو 22, 2010 9:04 am

    الحلقة الحاديه والعشرون



    يا ترى انت منهم؟؟؟


    وفى صباح اليوم التالى..
    ذهب معاذ الى الكليه ..
    وبعد ان انهى محاضراته..
    اذا بهاتفه المحمول يرن ..

    انه عبد الله..

    معاذ: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

    عبد الله: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..

    ازيك يا معاذ؟ عامل ايه؟

    معاذ : الحمد لله..

    عبد الله: تقدر تقولى مجيتش الدرس امبارح ليه؟؟؟

    انت مش كنت قايل انك هتيجى ..وانا قايلك المعاد..؟!

    معاذ: معلش يا عبد الله..كان عندى شوية ظروف..


    عبد الله: نفسى اعرف ظروف ايه دى بس يا معاذ..؟؟

    فيه ايه بالظبط؟؟

    دى خامس مره تغيب عن السلسة الجديده اللى بداها الشيخ ابراهيم..!!

    انت مخبى حاجه عليا يا معاذ؟؟؟!!

    معاذ: انا كويس والحمد لله يا عبد الله..زى ما بقولك ..عندى شوية ظروف وان شاء الله كل شئ هيبقى كويس .. متشلش همى ..ركز انت بس فى دراستك وتابع مع الشيخ ابراهيم واعتذرله على ما اقابله ان شاء الله..

    عبد الله: بقى هى دى حقوق الاخوه يا شيخ؟؟!!

    فى حاجه اسمها خليك فى نفسك؟؟!!

    لو مكنتش هقلقك عليك واشيل همك ..هشيل هم مين؟؟!!
    انت عارف ان معنديش هموم..ههههههه

    معاذ: ربنا يديم عليك نعمه..ويرزقك شكرها..

    عبد الله: اللهم امين..

    ان شاء الله الدرس الجاى فى معاده يوم الخميس ..

    هستناك باذن الله..

    ربنا يفرج همك وييسر لك ..

    معاذ: اللهم امين ..باذن الله..

    اهم حاجه متنسيش من دعائك فى قيام الليل يا عبد الله..

    عبد الله: انسى ازاى بس؟؟
    يابنى ده انا الكسبان لما ادعيلك..ههههههه

    معاذ: يلا بقى علشان مطولش عليك..شكلك لسه شاحن..هههه

    عبد الله: عيب عليك..انت عارف انى موبايلى مليان على طول..هو احنا هنكلم مين يعنى علشان الرصيد يخلص..؟؟!
    ال girl friend ؟؟ ههههههه

    معاذ: برده عايز تخلص الرصيد..ههههه

    ربنا يبارك فيك ويجازيك كل خير على سؤالك ..

    عبد الله: ربنا يديم الموده..مش عاوز اى حاجه؟؟

    معاذ: جزاكم الله خيرااا..

    عبد الله: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

    معاذ: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..


    وما ان انتهى معاذ من المكالمه والتفت..حتى وجد عبد الرحمن يلقى عليه السلام..

    عبد الرحمن : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

    كنت ناوى تزوغ ولا ايه؟؟

    معاذ: ازوغ من ايه بس؟؟

    عبد الرحمن : منّي ..انت مكملتليش مضووع العتق من النار ..فاكر؟؟

    معاذ: ياااااااه.. ده احنا بجد مكملناش..!!

    طيب تعالى نكمل فى المسجد..

    عبد الرحمن: ماشى..


    طلب عبد الرحمن من معاذ أن يعيد عليه صفات الذين هم عبيد للنار

    معاذ : طيب قبل ما نعيدهم عايزك تقيس كل
    صفة على نفسك موجودة فيك ولا لأ
    ماشى

    عبد الرحمن : ماشى .. أتفضل قول بأى

    معاذ : أول صفة " فَتَنْتُمْ أَنْفُسَكُمْ "ومعلش
    خلى أول صفة دى معانا للآخر عشان محتاجة شغل جامد

    عبد الرحمن : أنتَ هتكروتنى من أولها ما هو يا تدينى
    البيعة على بعضها يا اقوم امشى أحسن

    معاذ : بيعة إيه يا بنى أحنا فى وكالة البلح
    ركزززز معايا

    عبد الرحمن : يا عم معاك بس أمشى بالترتيب

    معاذ : معلش خلينا ننقذ ما يمكن إنقاذه دلوقتى
    ندخل على الصفة التانية والتالتة
    " وَتَرَبَّصْتُمْ وَارْتَبْتُمْ "
    ودول بأى لازم يتشرحوا مع بعض

    عبد الرحمن : أيوة كروتلى الأولنية وهتدينى الباقى بالجملة
    قول .... قول أمرى لله

    معاذ - مبتسما - : عارف يعنى إيه واحد متربص مرتاب ؟؟
    يعنى كل واحد بيشك فى وعود الله ورسوله صلى الله عليه وسلم
    معندوش يقين فى ربنا

    عبد الرحمن : الحمد لله مين يقدر يشك فى ربنا
    أهو إن شاء الله دى مش فيّه

    معاذ : أحنا قلنا إيه .... بلاش سربعة أصبر كدا
    وخد مثال وبعد كدا أحكم

    عبد الرحمن : ماشى ... خليك كدا مقفلها فى وشى على طول
    قول .. أما نشوف أخرتها

    معاذ : يعنى مثلا تقول للبنت بلاش مكياج وبلاش اللبس الضيق
    تقولك حسن المظهر لازم فى أى شغل
    تقول لها أو تقول لأى حد بيشتغل شغله حرام أو فيها شبهه
    سيب الشغل دا وربنا هيرزقك شغل أحسن منه . يقول لك
    لأ .. ألاقى شغلانة غيرها الأول وبعد كدا أسيبها

    عبد الرحمن : طب ما هوَ طبعا معاه حق
    على كلامك دا البلد كلها هتسيب أشغالها

    معاذ : أنتَ عارف يا عبد الرحمن دا عامل زىّ إيه ؟؟
    زى إللى بيقلب الآية
    ربنا بيقول " وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجاً " الطلاق2
    لأ هوَ بأى بيقول له أجعل لى مخرج الأول وأنا أتقيك
    ربنا بيشترط التقوى عشان ينجيه وهوَ بيشترط على ربنا
    أدينى الأول وبعد كدا أعمل
    معندوش ثقة فى وعود الله ورسوله

    طب خد منّى الحديث دا كدا على موضوع الوعود دا

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " ثلاثة أقسم عليها
    ما نقص مال من صدقة
    وما ظلم عبد ظلامة فصبر عليها إلا زاده الله بها عزة
    وما فتح عبدٌ على نفسه باب مسألة إلا فتح الله عليه باب فقر "

    الرسول هنا بيحلف لكن المشكلة إننا مبنصدقش
    لازم نشوف قدامنا الأول عشان نصدق

    وخد القصة دى دليل على إللى أنا بقوله

    عبد الرحمن : هااااااااات

    معاذ :
    " كان فى واحد اسمه عثمان النهدى كان بياخد من بيت مال
    المسلمين 15 دينار كل يوم -مرتب يعنى- المهم أنه كان
    كل يوم وهو راجع البيت يتصدق بخمسة دنانير
    ويخلى العشرة معاه ... وأول ما يرّوح البيت يحط
    العشرة الباقين تحت المخدة ... وينام
    فكان أول ما يقوم الصبح يلاقيهم 15 زى ما همّا
    وفى يوم قال لابن أخوه : يا ابن أخى لِمَا لا تصنع
    مثل ما أصنع فتتصدق ببعض مالك وتجده فى الصباح كما هو
    ولا ينقص
    فقال له : إن ضمنت لى ألا ينقص فعلت !!!
    يعنى أضمن لى الأول وأنا أعمل زيك
    شوف بأى الراجل دا قاله إيه
    قال : يا بُنىّ إنى لا أشترطُ على ربى "

    فهمت بأى هيَّ دى ... أحنا مترددين ... بنرتاب فى وعود الله

    عبد الرحمن : بس هىَّ فين المخدة المُباركة دى إللى نحط
    تحتها الفلوس 10 تبقى 15 إيه يا معاذ ما تقول
    حاجة تتعقل ...

    معاذ : أنا مش بقول لك الكلام دا عشان تتريق عليه
    أسأل أى واحد تصدق بمال ، المال رجعله أضعاف أضعاف ولا لأ
    دا الرسول أقسم ... مش بقولك أحنا مش بنصدق وعود ربنا

    لو كنا واثقين فى وعود الله
    كنا سبنا الأغانى والأفلام
    مكناش نقطع فى الصلاة أو نأخرها
    مكناش نضيع وقت

    هاااااااا أنتَ من إللى أرتابوا ولا إيه

    سكت عبد الرحمن بعض الوقت ثم قال
    : أنتَ مستنى منى إجابة ولا إيه ؟؟
    خش على الصفة التانية شكل العملية خربانة من الأول..!!!



    ===

    تابعونا..

    avatar
    amany
    عضو مميز

    عدد المساهمات : 105
    نقاط : 119
    تاريخ التسجيل : 21/06/2010
    العمر : 23

    رد: يوميات شاب ملتزم

    مُساهمة من طرف amany في الخميس يوليو 22, 2010 9:07 am

    الحلقة الثانيه والعشرون



    وغرتكم الأمانيّ..






    مازال معاذ وعبد الرحمن مستمرين فى حديثهما عن العتق من النار..





    معاذ : طيب هسيبك تحاسب نفسك
    ركزززززز معايااااااا بأى فى
    الصفة إللى بعد كدا


    " وَغَرَّتْكُمْ الأَمَانِيُّ "


    ودى بأى مأساة المسلمين أنهارده


    الحسن البصرى قال إيه
    قال " ليس الإيمانُ بالتمنى ولا بالتحلى ولكن ما وقرَ
    فى القلبِ وصدقه العمل ، وإنَّ قوماً خرجوا من الدنيا
    ولا حسنة لهم وغرتهم الأمانىّ وقالوا نحسن الظن بالله
    وكذبوا لو أحسنوا الظن لأحسنوا العمل "




    عبد الرحمن : طب إزاى يعنى الواحد تغره الأمانى دى




    معاذ : زىّ إللى بنسمعه كل يوم

    -يا عم دا ربنا غفور رحيم
    - دى رحمة ربنا واسعة
    - الدين يسر
    - يسروا ولا تعسروا
    - وكل ابن آدم خطّاء

    كل دى أمانىّ





    عبد الرحمن : بس ياعم معاذ ربنا غفور رحيم فعلا
    والدين بردو يسر أنتَ هتعقدها ليه بس




    معاذ : ما هىَ المشكلة أن الكلام دا صح ،
    لو أحنا مؤمنين بيه بجد كنا عملنا بيه
    لكن أحنا بنقوله عشان نركن جنبه ونام




    عبد الرحمن : الحمد لله أنا مبسبش صلاة دلوقتى





    معاذ : مااااشى بس أنتَ بتشوفها دايما من جانب واحد ليه ؟؟
    ما تقيسها على الجانب التانى لذنوبك ومعاصيك
    هتلاقى نفسك محتاج كتير عشان تعوض






    عبد الرحمن : يا عم أنتَ محسيسنى أنى بعمل معاصى
    متعملتش قبل كدا .. فيه إيه يا عم أحنا بنعمل إيه يعنى ؟؟





    معاذ - مبتسما - : يعنى أنتَ مش عارف أنتَ بتعمل إيه
    أصل دى فى حد ذاتها مصيبه
    إن أنتَ ممكن تكون بتعمل ذنوب وأنتَ مش حاسس
    أو بتعملها وفاكر أنك بيها بطيع ربنا






    عبد الرحمن : أنا مقدرش أقولك أنى مبعملش معاصى
    بعمل آه لكن مش للدرجة يعنى .. أنتَ مكبرها أوى





    معاذ : عارف يا عبد الرحمن أول سبب يخليك تعمل الذنب
    أنك تستحقر الذنب وتفتكره صغير
    يعنى أنت مش عارف المرأة إللى دخلت النار فى قطة
    لا أطعمتها ولا تركتها
    وواحد تانى دخل الجنة فى كلب سقاه من البير

    وبعدين يا عبد الرحمن ما هو ربنا ممكن يشوف
    من العبد استهتاره بالذنوب فيحاسبه بأى بالعدل
    ويا سلام علينا وقتها هندخل النار من غير عزومه
    لأنك لو قضيت عمرك كله فى عبادة وصلاة وصوم
    متكفيش لشكر نعمة العين بس فما بالك بالنعم التانية






    عبد الرحمن : بس بردو أنا مُصِر أن رحمة ربنا واسعة





    معاذ : لسه بردو بتاخد الموضوع من جنب واحد
    ما تكمل الآية قال الله عز وجل
    " وَاكْتُبْ لَنَا فِي هَـذِهِ الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي
    الآخِرَةِ إِنَّا هُدْنَـا إِلَيْكَ
    قَالَ عَذَابِي أُصِيبُ بِهِ مَنْ أَشَاء وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ
    فَسَأَكْتُبُهَا لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَـاةَ وَالَّذِينَ هُم بِآيَاتِنَا يُؤْمِنُونَ "
    الأعراف156
    رحمته وسعت كل شئ لكن هيكتبها للذين يتقون
    طيب أنتَ من المتقين عشان يكتبهالك

    هاااااااا أنتَ من إللى غرتهم الأمانىّ ولا إيه





    عبد الرحمن : بقول لك إيه ما هىَ العملية خربانة خربانة
    أنا هقرف نفسى ليه ما كنت كويس من غير وجع
    الدماغ بتاعك دا .... ما الواحد لو مصلاش داخل النار
    ولو صلى مش ضامن يدخل الجنة طب هوجع دماغى ليه بأى





    معاذ : لأ خلى بالك أنا مش قصدى أنى أيأسك
    ما أنا ممكن أقولك أنك هتدخل الجنة وعشمك أوى
    بسيطة والأحاديث فى المواضيع دى كتيييير
    لكن أنا بفتحلك أبواب الرحمة لكن بفتحه صح
    مبضحكش عليك بكلمتين يغروك وفى الآخر
    تلاقى آية " وَبَدَا لَهُم مِّنَ اللَّهِ مَا لَمْ يَكُونُوا يَحْتَسِبُونَ " الزمر47

    أوعى تتغر عشان دى من صفات عباد النار




    عبد الرحمن : طب يا سيدى مش هتغر خلصنى بأى




    معاذ : أخلصّك من إيه هو أنا ماسك النار فى إيدى
    خلص نفسك بنفسك



    عبد الرحمن : هتستظرف خش على الصفة إللى وراها




    تابعونا..

    .
    .
    .
    .
    avatar
    amany
    عضو مميز

    عدد المساهمات : 105
    نقاط : 119
    تاريخ التسجيل : 21/06/2010
    العمر : 23

    رد: يوميات شاب ملتزم

    مُساهمة من طرف amany في الخميس يوليو 22, 2010 9:12 am

    الحلقة الثالثه والعشرون



    ماذا ينتظرك يا معاذ؟؟









    بدأ عبد الرحمن يصيبه ملل من الحديث مع معاذ

    ألأن كلام معاذ شديد بعض الشئ ؟؟؟

    أم لأن التزامه لم يكتمل بعد ؟؟؟؟

    لماذا ذاك الأمر هيّن فى عينه وكبير فى عين معاذ ؟؟؟؟

    مَن الصواب ومَن الخطأ ؟؟؟؟؟


    وفى وسط الأفكار العارمة داخل رأس عبد الرحمن

    أراد معاذ أن يكمل حديثه مع عبد الرحمن


    لكن ....... فجأة





    جاء أحد الأخوة خلف معاذ يخبط على كتفه

    قائلا : شيخ معاذ فى واحدة واقفة على باب المسجد عيزاك ضرورى


    معاذ : وااااااااااحدة عايزاااااااااااااااانى أناااااااا ؟؟؟؟؟؟؟؟


    الأخ : أه أنتَ ......... أمال أنا


    عبد الرحمن : إيه يا معاذ أنتَ مصاحب بنات من ورايا ولا إيه؟؟؟


    معاذ : بنات إيه أنتَ كمان!!
    دا أنا بصاحب الصبيان بالعافية تقول لى بنات


    عبد الرحمن : أمال ميييين دى إللى عيزاك ؟؟؟


    معاذ : أدينى رايح أهو أشوف ميين


    خرج معاذ وطبعا من ورائه عبد الرحمن ليرى من تلك الفتاه

    وحين وصل كلاهما إلى باب المسجد



    رأى عبد الرحمن فتاه شقراء فى السابعة عشر من عمرها
    أو فوق ذلك بقليل ترتدى إسدال بنىّ اللون مشرقة الوجه
    تقفُ على استحياء بعيدا عن باب المسجد بقليل
    ورغم ملامحها الطفوليّة البريئة إلا أنه كان يبدو عليها القلق

    وما أن رآها معاذ حتى أسرع إليها تاركا عبد الرحمن
    واقفا على باب المسجد


    وما ان اقترب منها حتى قال : سارة ..... إيه إللى جايبك هنا ؟؟

    أنتى معندكيش محضرات النهاردة !!!!

    فى حاجة حصلت !!!!!!



    ساره: - كم مرة قلتلك متنساش تاخد موبايلك معاك
    حرام عليكم والله إللى بتعملوه فيّه ده

    معاذ : فيه إيه قلقتينى حصل حااااااااااجة ؟؟؟

    ساره: - أنا خلاص تعبت وفاض ما بيّه هلقيها منك ولا من أبوك
    بالله عليك يا معاذ شفلك حل بأى معااااه أنا بجد مش قادرة أستحمل
    أكثر من كدا

    معاذ : فيه إيه بس فهمينى ... إيه إللى حصل ؟؟؟

    ساره: - أبوك بيقرا فتحتك فى البيت

    معاذ : كام مرة قلتلك متقوليش قراية الفاتحة دى مسمهاش قراية فاتحة
    أسمها خطوووووووووبة أىّ حاجة تانية غير قراية فاتحة
    قلتلك كذا مرة دى بدعة

    ساره: - بدعة ولا سُنة بأى دى مش مشكلتى دلوقتى بقولك أبوك عايز يجوزك بنت عمك شيرين وراسه وألف سيف أنه يجوزهالك
    وباعت لعمى وقاعد معاه دلوقتى فى البيت وقروا الفاتحة
    دا غير أنه بعتنى عشان أقولك تحود على خالد ابن خالتك
    تلبسلك بدلة حلوة كدا من عنده وبعد كدا تيجى البيت
    تشوف عروستك وتقعد معاها
    تقول لى بدعة وسنة شوفلنا المصيبة إللى احنا فيها الأول!!!


    معاذ : أنتى هتهزرى معايا ولا إيه؟؟

    شيرين مين دى إللي هيجوزهالى ....... على آخر صبرى أتجوز واحدة متبرجة ببنطلون و .......

    أستغفر الله هتخلونا نغتاب البنت من غير سبب
    طب هىَ صحيح رأيها إيه ؟؟؟

    ساره: - رأيها ؟؟؟؟!!!! ما أنتَ لسة قايلها واحدة ببنطلون
    بالله عليك هتوافق تاخد واحد بذقن وبنطلون قصير
    دى البنت ياعينى قاعدة تعيط وكأنهم حكموا عليها بالأعدام
    ياعينى جاتلها هستيريا أسمها
    مش عيزااااااااااااااااه

    معاذ : لما هىَ بتعيط أنا أعمل إيه أشق هدومى
    أستغفر الله العظيم
    ما هو أكيد فى ذنب أنا بعمله متبتش منه
    عشان دا كله يحصلى!!

    ساره: - طيب توب بأى مع نفسك وأدعيلى ربنا يرزقنى
    بعريس كدا زيك عشان أسيب بيتنا دا وارتاح

    معاذ : تسيبينى لمين بس !!!!!!! لأبوكى إللى لو عليه
    يطردنى من البيت النهاردة قبل بكره

    ساره: - على ما أعتقد أنه طردك خلاص أنا سمعتهم وأنا نازلة
    بيحددوا معاد كتب الكتاب
    وبعدين متخفش مش هسيب البيت قبل أنتَ متتجوز
    ووصلك لبيتك بنفسى

    معاذ : أنتى ما صدقتى ولا إيه !!!!!! شمتانة فيّه
    دا العذوبية أرحم
    طب وبعدييييين هنعمل إيه؟؟؟

    ساره: - قصدك هتعمل إيه ...... أنا ملياش دعوة
    أبوك بالذات ملياش معاه كلام وأنتَ عارف كدا كويس

    معاذ : أمى وحشتنى أوى يا سارة بجد وحشتنى
    ربنا يرحمها بأى ويجمعنا معاها فى الجنة

    وما أن ذكر معاذ أمام أخته سيرة أمه حتى بدأت تترقرق من عيناها الدموع وأدارت رأسها عنه لتخفى وجهها

    فإذا بعيناها تلتقى بعين عبد الرحمن التى لم ترتفع عنها
    منذ أن اتجه إليها معاذ ... وعندما شعرت به يحملق فى وجهها
    داعبها الخجل فأزاحت ببصرها عنه
    وعادت لتقول : معاذ أنا لازم أمشى وشوف بأى أنتَ هتعمل إيه ؟؟؟

    معاذ : طيب روحى أنتى وأنا هتصرف ربنا يستر !!!!

    أنهى معاذ كلااااااامه مع أخته ساره وعاد إلى عبد الرحمن


    ياااااترى معاذ هيتصرف إزااااااى مع أبوه ؟؟؟؟

    ياااااترى إيه إللى هيحصل ؟؟؟؟


    تابعونا..

    avatar
    amany
    عضو مميز

    عدد المساهمات : 105
    نقاط : 119
    تاريخ التسجيل : 21/06/2010
    العمر : 23

    رد: يوميات شاب ملتزم

    مُساهمة من طرف amany في الخميس يوليو 22, 2010 9:17 am


    الحلقة الرابعه والعشرون



    إِنَّمَا أَشْكُو بَثِّي وَحُزْنِي إِلَى اللَّهِ..






    عاد معاذ الى عبد الرحمن وقد بدت على وجهه علامات القلق والاضطراب..

    ولأول مره يرى عبد الرحمن معاذ بهذه الصوره..

    فبادره قائلا:
    فيه ايه يا معاذ؟؟
    ومين دى؟؟


    معاذ: فيه كل خير باذن الله..
    انا مضطر امشى دلوقتى ضرورى..


    عبد الرحمن :طيب ..هتصل بيك بالليل ان شاء الله..


    معاذ:ان شاء الله..السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..


    عبد الرحمن :وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..


    خرج معاذ هائما على وجهه..


    ولاول مره يشعر بهذا الشعور الغريب..!!


    هل هذا ابتلاء من الله ..أم عقوبه ؟؟ ام ماذا؟؟


    لو تم هذا الزواج فستكون كارثه !!


    أحس معاذ كانه غريق فى بحر..ولا احد حوله كى يمد له يد العون..


    هداه تفكيره الى ان يتصل بشيخه ومعلمه ..الشيح ابراهيم..كى يسأله كيف يتصرف فى هذا الموقف ؟؟


    اخرج هاتفه واتصل ..ولكن هاتف الشيخ كان مغلقا..



    أعاد الاتصال..الهاتف مغلق ..!!



    قرر ان يتصل بعبد الله يستشيره فى هذا الامر..


    ولكن..كان هاتفه مغلقا ايضا..


    اتصل بهاتف المنزل ..رد والد عبد الله واخبر معاذ ان عبد الله لايزال فى الكليه ولم يعد الى الان..


    ثم تذكر معاذ ان خاله هو الوحيد الذى يسمع والده لكلامه ..فقرر الذهاب اليه واخباره بالامر..


    استقل سيارة اجره وذهب الى منزل خاله..


    طرق الباب..


    فتحت زوجة خاله..



    سألها معاذ عن خاله..؟؟

    فأجابته بأنه فى مأمورية خاصة بعمله وسيعود بعد يومين..!!





    شعر معاذ بأن كل الابواب توصد فى وجهه واحدا تلو الاخر ..؟؟

    لمن سيذهب ..؟؟ لمن سيشتكى ؟؟




    احس بضيق شديد فى صدره..


    واستسلم للأمر..وقرر ان يعود للمنزل ..ليلاقى مصيره المحتوم..!!



    وفى اثناء عودته..قادته قدماه الى المسجد المجاور للمنزل..

    لم يشعر بنفسه الا وهو داخل المسجد..


    جلس فى احد اركانه..


    وفاضت عيناه بالدموع..


    كان معاذ يحب الخلوة كثيراا..


    لا يحب ان يشكوا لاحد الا لربه وخالقه ومولاه..


    فقد نقشت حروف هذه الايه فى قلبه منذ التزامه.. (إِنَّمَا أَشْكُو بَثِّي وَحُزْنِي إِلَى اللَّهِ)



    فهو يعلم علم اليقين ان الله وحده على كل شئ قدير ..


    ولكن هذه المره..أستطاع الشيطان ان ينسيه الاستعانة بالله..واللجوء اليه ..


    واوهمه ان هؤلاء البشر هم القادرون على حل مشكلته..فلم يجد له مُعينا..!!


    وكان الله يريد ان يعرفه نعمته عليه سبحانه..بأنه وفقه الى الاستعانة به فى كل اموره والى الاستغناء عن البشر..فكان الفرج والتيسير..

    فأراد الله ان يظهر له فقر البشر وعجزهم عند الاعتماد عليهم ..


    فكيف للعبد ان يستعين بعبد مثله على امور..لا يقدر على القيام بها الا السيد..؟؟!!


    ازداد بكاء معاذ..


    حاول ان يستجمع قواه..


    استعاذ بالله من الشيطان..


    قام وتوضأ..


    ثم صلى ركعتين وسأل الله ان ييسر له الخير حيث كان..


    انهى صلاته..


    أحسس ببرد اللجوء الى الله فى صدره ..


    زاد قلبه طمأنينه..


    ثم انطلق الى منزله..





    تابعونا..

    ===
    ==
    =






















    avatar
    amany
    عضو مميز

    عدد المساهمات : 105
    نقاط : 119
    تاريخ التسجيل : 21/06/2010
    العمر : 23

    رد: يوميات شاب ملتزم

    مُساهمة من طرف amany في الخميس يوليو 22, 2010 9:22 am


    الحلقة الخامسه والعشرون



    صمود..









    عاد معاذ الى منزله..

    فتح الباب..

    وجد والده وحده فى المنزل ..

    فألقى عليه السلام..



    معاذ: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..




    الوالد : كنت فين لحد دلوقتى ؟؟؟

    انا مش بعتلك اختك علشان تيجى بسلامتك..؟؟؟

    رد عليا..؟؟؟؟




    معاذ: انا مجرد ما ساره قالتلى انك عايزنى وانا جيت على طول..





    الوالد : عموما..مش فارقه وجودك من عدمه..

    عمك وبنت عمك كانوا هنا من شويه..

    وانا قريت فاتحتك على بنت عمك شيرين..





    معاذ: بابا بس .......





    الوالد : بس ايه؟؟؟

    عندك اعتراض ولا ايه؟؟؟




    وقع معاذ فى حيرة عظيمة من امره..هل يعصى والده ؟؟
    ام يرضيه ويوافق على ان يتزوج فتاه لا يقبل بها شاب عادى ..!!
    فكيف بشاب ملتزم؟؟






    سكت برهه ..ثم قال:
    معاذ: ايوه..عندى اعتراض..!!

    انا مش هتجوز شيرين ..!





    وقف الوالد مذهولا من رد ابنه معاذ..انها المره الاولى التى يتجرأ فيها عليه بهذا الشكل..!




    الوالد : انت اتجننت ولا ايه ؟؟




    معاذ: هو اللى يرفض انه يتجوز غصب عنه يبقى اتجنن ..؟؟؟

    ممكن بس تهدى اعصابك واتكلم مع حضرتك وافهمك......





    الوالد : تفهمنى ..؟؟؟؟

    حتة عيل لسه مطلعش من البيضه هيفهمنى..!!

    عال ..عال..عشنا وشوفنا..!!

    انت بقى شكلك عايز تكسفنى قدام عمك والرجاله فى البلد بعد ما قرينا الفاتحه..؟؟

    وطبعا ده مش هيحصل ولو على جثتى..!!

    بص بقى..هتتجوز ينت عمك شيرين والجزمه فوق رقبتك..انت فاهم؟؟





    معاذ: آسف ..مش هتجوز شيرين !




    نزلت الجمله كالصاعقه على الوالد للمرة الثانيه..

    لم يتمالك نفسه من الغضب..



    فانهال ضربا على ابنه معاذ بكل ما اوتى من قوه..!

    لم يبد معاذ اى مقاومه ..ولكنه استطاع ان يفلت من بين يدى بيه..وجرى سريعا الى غرفته واغلق بابها عليه..





    الوالد : انت شكلك متربيتش كويس وعايز تتربى من جديد علشان تسمع الكلام بعد كده..



    الله يجازيها امك..هى اللى فضلت تدلع فيكوا لحد ما بقيتوا بالمنظر ده..!!



    والله لاحبسك فى اوضتك زى الكلب علشان تتعلم الادب..!



    احضر الوالد مفتاح الغرفه واغلقها على معاذ..ثم قال:


    اما نشوف هتسمع الكلام ولا ناوى تجيب الغم لنفسك يا شيخ ؟؟







    تابعونا..

    ===
    ==
    =





    avatar
    Hamada S LEO
    عضو جديد

    عدد المساهمات : 23
    نقاط : 25
    تاريخ التسجيل : 19/06/2010
    العمر : 23

    رد: يوميات شاب ملتزم

    مُساهمة من طرف Hamada S LEO في الخميس يوليو 22, 2010 6:21 pm

    حلقات جميلة ومشوقة جداً
    study study study study
    avatar
    amany
    عضو مميز

    عدد المساهمات : 105
    نقاط : 119
    تاريخ التسجيل : 21/06/2010
    العمر : 23

    رد: يوميات شاب ملتزم

    مُساهمة من طرف amany في الخميس يوليو 22, 2010 11:02 pm


    الحلقة السادسه والعشرون



    وماذا بعد؟؟؟




    جلس معاذ وحيدا فى غرفته والدموع تنهمر من عينيه..

    والدماء تنزف من اكثر من موضوع من جسده جراء ذلك الضرب العنيف الذى تلقاه من والده..


    كان معاذ فى لحظة من اشد لحظات الضعف فى حياته..

    انتهزها الشيطان ليعلب برأسه قليلا..

    فاخذ يخاطب نفسه قائلا..


    لأ بقى ..كفايه ..!!

    مش معقول يوصل للدرجه دى..

    انا كل مره بسكت ..!!

    انما لازم اوقفه عند حده..!!

    انا مش عيل صغير علشان كل شويه يضربنى وتوصل الدرجه انه يحبسنى كمان؟؟!!

    كفاية بقى ...كفايه..كفايه ..كفايه..!!!



    وبينما هو فى ذلك الصراع الرهيب مع نفسه..

    اذا بصوت الهاتف المحمول ينقذه ..

    اخذ المحمول ونظر فيه..

    انه عبد الرحمن..


    معاذ : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..



    عبد الرحمن : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..

    ازيك يا معاذ؟؟

    عامل ايه؟؟

    مال صوتك متغير كده ليه؟؟



    معاذ : لا ابدا ..انا الحمد لله كويس..انت اخبارك ايه ..؟؟



    عبد الرحمن : الحمد لله..هو كان فيه حاجة ولا ايه ؟؟؟

    سيبتنى ومشيت فجأه ؟؟



    معاذ : مفيش حاجه..كل خير باذن الله..



    عبد الرحمن : ومين البنت اللى كانت واقفه معاك دى؟؟



    معاذ : دى اختى ساره..



    عبد الرحمن : اختك؟؟؟

    ما شاء الله ..ربنا يبارك فيها..



    معاذ : مالها؟؟


    عبد الرحمن : مفيش..

    عموما .انا كنت قلقان وحبيت اطمن عليك..

    ان شاء الله اشوفك يوم السبت فى الكليه..



    معاذ : معلش يا عبد الرحمن..

    مش هقدر اجى الكليه يوم السبت ..ويمكن الاسبوع الجاى كله..اعذرنى..



    عبد الرحمن : خير ..فيه ايه بس؟؟



    معاذ : عندى شوية ظروف كده..

    بص ..فاكر عبد الله اللى كنت خدتك وروحنا نقابله؟؟



    عبد الرحمن : ايوه فاكره..ليه؟؟


    معاذ : انا هديلك رقمه..ولما تحب تسأل عن اى حاجه اتصل بيه..



    عبد الرحمن : ان شاء الله ابقى اتصل بيه..

    مش عاوز حاجه منى؟



    معاذ : شكرا..جزاكم الله خيرااا..


    عبد الرحمن : السلام عليكم


    معاذ : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته



    سمع الوالد صوت عبد الرحمن يحدث احدا فى الغرفه..

    ففتح الباب..

    ووجد معاذ يتحدث فى المحمول..


    فنزعه من يد معاذ بقوه قائلا :

    هات الزفت ده..

    لازم اخليك تشوف النجوم فى عز الظهر ..!

    ثم رد الباب بقوه واغلقه ثانية بالمفتاح..


    --

    اخذ عبد الرحمن رقم الهاتف الخاص بعبد الله..ثم اتصل به..


    عبد الرحمن : السلام عليكم..


    عبد الله : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..

    مين حضرتك؟؟


    عبد الرحمن : انا عبد الرحمن..زميل معاذ..فاكرنى؟؟



    عبد الله : طبعا فاكرك..ازيك يا عبد الرحمن..

    فرصه طيبه ان الواحد سمع صوتك تانى..



    عبد الرحمن : متخفش..من هنا وجاى هتسمعه كتييييييير..



    عبد الله : ههههههه..ليه بقى ان شاء الله؟؟



    عبد الرحمن : اصل معاذ قالى ان اسالك عن اى حاجه انا اعوزها..



    عبد الله : ومعاذ قالك كده ليه ؟؟ فيه حاجه ولا ايه؟؟



    عبد الرحمن : اتصلت بيه وقال ان عنده ظروف ومش هيقدر يجي الكليه الاسبوع الجاى ..وادانى رقمك وقالى اكلمك..


    عبد الله : مش عارف ايه موضوع الظروف بتاع معاذ دى؟؟؟


    على العموم ..انا موجود فى اى وقت.. لو احتجت اى حاجه كلمنى..


    عبد الرحمن : ان شاء الله ..

    السلام عليكم..



    عبد الله : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..



    انهى عبد الله اتصال عبد الرحمن ..ثم اتصل بمعاذ ليطمئن عليه...

    فلم يرد عليه احد..

    اعاد الاتصال..لم يرد احد..

    عاود عبد الله الاتصال اكثر من مره ..فلم يرد عليه احد..

    قلق عبد الله على معاذ ..فقرر ان يذهب لمنزله ليرى ماذا حدث..؟؟



    وصل عبد الله الى منزل معاذ..

    طرق الباب..

    فتح له والد معاذ..

    عبد الله : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..



    والد معاذ : وعليكو..

    عايز ايه ؟؟



    عبد الله : كنت بسأل عن معاذ؟؟ هو موجود؟؟



    والد معاذ : لأ ..مش موجود..

    معاذ سافر البلد يزور عمه ومش هيرجع غير بعد شهر..




    عبد الله : طيب حضرتك متعرفش هو واخد موبايله معاه ولأ؟؟



    والد معاذ : معرفش..هعرف منين يعنى؟؟



    عبد الله : طيب شكرا..

    السلام عليكم..



    والد معاذ : وعليكو..





    احس عبد الله بشئ غريب فى الامر..

    ليس بسبب لهجة والد معاذ السيئه..فهذا ما اعتاده منه...

    ولكن قد اخبره معاذ قبل ذلك انه لا يحب ان يذهب كثيرا لعمه لانه ليس لديه الا بنت واحده متبرجه ..وكثيرا ما يتركه عمه معها فى المنزل بمفرده..!!

    فكيف له ان يذهب اليه ويمكث شهرا..؟؟؟؟؟؟!!!!

    ولماذا فى هذا التوقيت؟؟؟؟؟؟؟

    ماذا حدث؟؟؟؟

    كل هذه التساؤلات دارت فى ذهن عبد الله..

    ولكنه يعلم جيدا انه ما باليد حيلة..وان والد معاذ لن يخبره بمكان عم معاذ حتى يذهب اليه..

    ففوض امره الى الله ..وقال..

    (قُلْ لَنْ يُصِيبَنَا إِلَّا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَنَا)

    الله المستعان..






    ========

    وبهذا ..

    نكون قد انتهينا من الجزء الاول من المسلسل..


    ترى ماذا سيحدث لمعاذ؟؟

    وهل سيتزوج شيرين؟؟

    وماذا عن عبد الرحمن؟؟

    هل سيتوب ويثبت على طريق الاستقامه؟؟

    ام انها فتره مؤقته وسيرجع الى ما كان عليه كما يفعل معظم الشباب؟؟

    انتظرونا باذن الله فى الجزء الثانى من المسلسل بعنوان..

    ورود ..وأشواك..

    انتظرونا باذن الله..






    avatar
    amany
    عضو مميز

    عدد المساهمات : 105
    نقاط : 119
    تاريخ التسجيل : 21/06/2010
    العمر : 23

    رد: يوميات شاب ملتزم

    مُساهمة من طرف amany في الخميس يوليو 22, 2010 11:18 pm

    الحلقة السابعة والعشرون




    المعاناة مستمره..!!






    عاد عبد الله الى منزله بعد أن فوض امره الى الله..




    راجيا من الله عز وجل ان يكون حبيب قلبه ورفيق دربه معاذ بخير..



    وفى تلك الاثناء ..عادت سارة الى المنزل..



    فوجدته خاليا..



    اين ذهب الجميع..؟؟



    كان من المفترض ان تكون قراءة فاتحة معاذ..!!



    ذهبت الى غرفة اخيها..



    وجدت الباب مغلقا..



    طرقت الباب..



    ساره: انت هنا يا معاذ؟؟



    معاذ: ايوه.. عايزه حاجه يا ساره؟؟



    ساره:ممكن ادخل؟؟



    معاذ: للأسف لأ.. بابا قفل الباب بالمفتاح..!!



    ساره:يادى المصيبه..!!

    شكلك فركشت الجوازه..؟؟



    معاذ: هو انتى كنتى منتظره حاجه غير كده..؟؟؟!!



    ساره:الصراحه لأ..

    بس مكنوتش متوفعه ان رد بابا ممكن يوصل لانه يحبسك..!!

    وناوى تعمل ايه دلوقتى ان شاء الله..؟؟



    معاذ: فصبر جميل..



    ساره:انا ممكن اروح لخالو اخليه يجي يكلم بابا..؟؟



    معاذ: لأ..متروحيش لحد يا ساره..



    ساره:ليه بس؟؟



    معاذ: المره دى الموضوع كبير وبابا شكله شايل منى ع الآآآخر..وانا مش عايز المشكله تكبر عن كده..



    ساره:طيب قولى اساعدك ازاى؟؟

    مش معقول هتفضل محبوس كده؟؟





    معاذ: انا عارف كويس مين اللى هيقدر يحل المشكله دى ..وكل المشاكل..

    ادعيلى يا ساره..



    ساره:ربنا يهدينى ويهديك ويهدى بابا..



    معاذ: اللهم امين..

    روحى انتى نامى بقى ..احسن بابا لو جه ولاقاكى بتكلمينى ممكن يتنرفز عليكى..

    شكله عايز يعملى حبس انفرادى تاااااااااام..!!

    ده حتى اخد المحمول مني؟؟!!



    ساره:حتى المحمول!!

    ده شكله فعلا شايط منك المره دى..

    ربنا يستر..



    معاذ: ربنا ستّير ..

    يلا روحى نامي ومتنسيش اذكار النوم..



    ساره:ماشى..تصبح على خير..



    معاذ: يابنتى قولتلك الف مره مفيش حاجه اسمها صباح الخير ولا مساء الخير ولا تصبح على الخير ولا الكلام ده كله..

    عندنا تحية الاسلام اللى المفروض الواحد يعتز يها..السلام عليكم..



    ساره:حتى وانت محبوس مش سايب الناس فى حالها..ههههه

    طيب يا سيدي..

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..



    معاذ: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..



    ذهبت ساره الى حجرتها لتانم..



    وفى منتصف الليل ..عاد الوالد الى البيت..



    اتجه الى غرفة معاذ..



    كان الشرر يتطاير من عينيه..

    فتح الباب..



    كانت الغرفه مظلمه..



    اضاء الانوار..



    فوجد معاذ ساجداااااا ..



    ازداد غضب الوالد..وكأنه رأى ابنه يفعل جريمة..



    فرفع صوته قائلا:

    خلص اللى بتعمله ده يا زفت ورد عليا..!َ



    اضطر معاذ الى ان يقطع الصلاه وينهيها ليرد على والده ..



    معاذ: ايوه يا بابا ..فيه حاجه؟؟



    الوالد: ايه الحنيه دى كلها..؟؟

    ياريتك يا خويا بتسمع كلامى امال..؟؟

    غيرت رأيك ولا لسه شويه؟؟



    معاذ: طيب ممكن بس اتكلم مع حضرتك ..؟؟



    الوالد: مفيش كلام..

    هتتجوز بنت عمك..؟؟؟

    يا آه يا لأ..؟؟



    معاذ: طيب بس ادينى فرصه................



    لم يكمل معاذ كلامه حتى رد الوالد الباب بقوة واعاد اغلاقه ثانية بالمفتاح..



    ثم قال ..


    الوالد: يظهر ان دماغك ناشفه ومحتاجه تكسر..!!

    هتفضل محبوس فى اوضتك شهر ..يمكن دماغك تلين بدل ما اكسرهالك..!!

    حظك ان عمك خد بنته وراحوا يعملوا عمره..!

    لكن بعد ما يرجعوا ان شاء الله هيكون ليا تصرف تاني!!



    وهكذا..

    أصبح معاذ أسير غرفته..

    لا يسمح له الا بتناول وجبة واحده وقضاء حاجته..

    ومع ذلك..فلسانه لا تفارقه كلمة (الحمد لله) ..





    تابعونا..


    avatar
    amany
    عضو مميز

    عدد المساهمات : 105
    نقاط : 119
    تاريخ التسجيل : 21/06/2010
    العمر : 23

    رد: يوميات شاب ملتزم

    مُساهمة من طرف amany في الخميس يوليو 22, 2010 11:22 pm


    الحلقة الثامنة والعشرون




    ياااااااا رب..






    وفى صباح اليوم التالى..


    ذهب صاحبنا عبد الرحمن الى الكليه..


    وبعد ان انهى محاضراته..


    أحس بأنه يفقد شيئا ما..


    بدأ يشعر فعلا باهمية الصحبة الصالحه فى غياب معاذ الذى اصبح بمثابة الاخ والصديق فى وقت قصير جداااا..


    تذكر عبد الله ..


    فاخرج هاتفه المحمول واتصل به..


    عبد الرحمن: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..



    عبد الله: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..



    عبد الرحمن: ازيك يا عبد الله..عامل ايه؟؟



    عبد الله: بخير من الله..انت ايه اخبارك؟



    عبد الرحمن: الحمد لله..كنت بسأل لو هعرف اقابلك انهارده علشان عايز اتكلم معاك شويه..



    عبد الله: للاسف يا عبد الرحمن انا رايح مشوار مع والدتى بعد الكليه انهارده..
    بص..
    بكره الجمعه باذن الله..وهكون فاضى طول اليوم..
    حتى فيه درس للشيخ ابراهيم ..نروح انا وانت نحضره..
    ايه رأيك؟؟



    عبد الرحمن: خلاص ..ماشى..
    هقابلك فين ؟؟



    عبد الله: مكن ما قابلتنى انت ومعاذ قبل كده..
    هستناك ع الساعه 5 ان شاء الله..



    عبد الرحمن: ان شاء الله..
    اشوفك على خير..
    السلام عليكم..



    عبد الله: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..



    انهى عبد الرحمن الاتصال ثم عاد الى بيته..


    فتحت له اخته عائشه ..




    عائشه: ايه اللى جايبك بدرى.. مش عويدك يعنى؟؟



    عبد الرحمن: هو انا جيت متاخر مش عاجبكوا ..جيت بدرى برده مش عاجبكوا..!!



    تدخلت الام كالعاده لتفض النزاع بين عبد الرحمن وعائشه..



    الأم: مش تستنى لما اخوكي ياخد نفسه حتى يا بنتي..؟؟!!
    حمد لله على سلامتك يابنى..
    مالك كده شكلك مش عاجبنى ..فيه حاجه؟؟



    عبد الرحمن: مفيش حاجه والله ياماما..



    عائشه: شكله بيحب..



    الأم: وماله يابنتي..

    هو الحب عيب ولا حرام..؟؟



    عبد الرحمن: شكلكوا انتوا الاننين فاضيين وهتقعدوا تتسلوا عليا..



    انا داخل انام..


    دخل عبد الرحمن الى غرفته..


    استلقى على سريره..


    كان يبدوا على عبد الرحمن فعلا انه يفكر فى شئ ما..


    اخذ يتذكر كلام معاذ عن العتق من النار.,.


    اقتباس:
    يَوْمَ تَرَى الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ يَسْعَى
    نُورُهُم بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَبِأَيْمَانِهِم

    اقتباس:


    يُنَادُونَهُمْ أَلَمْ نَكُن مَّعَكُمْ قَالُوا بَلَى وَلَكِنَّكُمْ




    اقتباس:

    فَتَنتُمْ أَنفُسَكُمْ
    وَتَرَبَّصْتُمْ وَارْتَبْتُمْ
    وَغَرَّتْكُمُ الأَمَانِيُّ
    حَتَّى جَاء أَمْرُ اللَّهِ
    وَغَرَّكُم بِاللَّهِ الْغَرُورُ{14}


    اقتباس:

    عايزك تستشعر الفرق بين ناس ربنا قال لهم
    " مَأْوَاكُمُ النَّارُ هِيَ مَوْلاكُمْ "

    وناس تانية قاللهم
    "

    اقتباس:
    بَلِ اللّهُ مَوْلاَكُمْ وَهُوَخَيْرُ النَّاصِرِينَ"
    " اللّهَ مَوْلاَكُمْ نِعْمَ الْمَوْلَى وَنِعْمَ النَّصِيرُ"







    ثم بدأ يسأل نفسه..


    هو انا ايه اللى مخلينى متوبتش لغاية دلوقتى..؟؟


    ليه انا لسه زى ما انا؟؟؟


    هو معاذ ولا عبد الله احسن منى فى ايه؟؟


    مش كفاية ربنا ادانى عمر جديد..


    انا لازم ابدا اخد خطوة جد علشان اتغير..


    يارب خد بايدي..


    يارب ساعدنى ..


    يارب قويني ..




    يااااااااااارب..


    ياااااارب..





    تابعونا..

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد يوليو 22, 2018 2:00 pm